في إشارة لاتفاق الصخيرات..”عقيل” يكشف دور المجتمع الدولي لإنجاح  السلطة الليبية الجديدة

كشف عز الدين عقيل رئيس حزب الائتلاف الجمهوري والمحلل السياسي، الفرق بين الحكومة الليبية الجديدة، واتفاق الصخيرات السابق في ليبيا الذى تم في 2015، قائلا إن نجاح الحكومة الجديدة في مهامها يتوقف على التزام المجتمع الدولي تجاهها أخلاقيا وقانونيا، مضيفا المجتمع الدولي لم يضع سابقا “في إشارة لاتفاق اتفاق الصخيرات بالمغرب عام 2015″، أي التزامات دولية على نفسه حيال مساعدة السلطة الجديدة على صناعة الاستقرار، سوى الترديد النظري الأجوف لوعود وعبارات الدعم والمساندة الافتراضية التي صدرت عن أطراف مختلفة.

وأضاف عقيل في تصريحات نقلتها صحيفة “العين الإخبارية”، إلى أن السلطة الجديدة أمام تحدٍ كبير، يتمثل في القدرات العسكرية الهائلة للميليشيات المسلحة، والتي بلغت حد امتلاكها طائرات بدون طيار غرف تحكم متطورة، ما يمكنها من تنفيذ أي عملية جوية ضد السلطة الجديدة، إلى جانب قدرتها على مهاجمتها من الأرض، متابعا، إن مبدأ الإفلات من العقاب السائد في طرابلس، والنهب المروع للمال العام يخلق جوا يحرض بشكل مرعب على الاستعصاء بالمناصب، محذرًا من أن هذه الأجواء يمكنها أن تنقلب بأي لحظة ضد هذه الحكومة.

 

مقالات ذات صلة