اخبار مميزة

«كرموس»: على حكومة «دبيبة» أن تدرك أن مستقبل ليبيا مع تركيا

قال عادل كرموس عضو مجلس الدولة الاستشاري، إنه يستبشر خيراً بالمجلس الرئاسي والحكومة الجديدين، وأنها ستحقق الحد الأدنى بالوصول للانتخابات والاستفتاء على الدستور، والأمر لا يتوقف على تشكيل الحكومة فقط، لكن على الدعم الدولي لهذه الحكومة، وعدم تدخل الدول المؤثرة التي رأيناها في السابق، ولتتراجع إلى الخلف قليلاً فسيتجتمع مجلس النواب وسنصل إلى إنهاء الانقسام وتوحيد المؤسسات وإنطلاق الدولة” وفق قوله.
أضاف “كرموس” في مداخلة هاتفية مع قناة المفتي المعزول المعروفة باسم “التناصح” مساء أمس: “هناك بعض الدول ليست راضية على هذه القائمة، ولا ترضى بعدم وصول شخصيات بعينها، ويجب على مجلس الأمن الدولة الضغط على هذه الدول لعدم التدخل مرة أخرى” وفق تعبيره.
وواصل “كرموس”: “نحن ماضون في بناء هذه الحكومة وبناء الدولة الليبية، وسبق أن شاهدنا الترحيبات بحكومة الوفاق المنبثقة عن اتفاق الصخيرات لكن للأسف لم تكن هذه الحكومة عند رغبات بعض الدول، ومارست النفاق السياسي معها مثل فرنسا وإيطاليا وبريطانيا، وما أتمناه أن تكون هذه الدول غيرت من وجهة نظرها وتعمل على استقرار ليبيا” على حد قوله.
وأردف “كرموس” قائلاً: “أعتقد أن مجلس النواب سيجتمع غصباً عن أنف الجميع، وسيصدق على هذه الحكومة، وصحيح أن مصر والإمارات والسعودية لها تدخل كبير، لكن لو أخذوا جانب الحياد سيجتمع المجلس، وما أتمناه الفترة القادمة هو الاستفتاء على الدستور لأنه استحقاق ثورة فبراير، وإذا وصلنا إلى هذه المرحلة سنكون قد حققنا 50%  من أهدافنا”.
وأشار “كرموس” إلى أن: “الاتفاق الحالي لم يشمل مجلس النواب ومجلس الدولة، هو شمل السلطة التنفيذية فقط، وبالتالي هذه الأقسام باقية حتى الانتخابات وتشكيل مجالس أخرى، وما أود أن أشير إليه هو موقف هذه الحكومة من الجانب التركي، وأي رئيس حكومة سيقول ما قاله عبد الحميد دبيبة عن تركيا، خاصة ودورها كبير، وطبيعي أن يقول أنه يرحب باستمرار الاتفاقية، وهناك ملفات كثيرة ستكون محل نقاش بين الجانبين” على حد قوله.
 
وتابع “كرموس”: “وأتمنى من حكومة الدبيبة أن تكون تطلعاً في التعامل من الدولة التركية، خاصة أن اقتصادها ينمو بشكل كبير، ونتمنى أن يكون مستقبل ليبيا مثل مستقبل تركيا، ومصلحة ليبيا مع تركيا، هذه الدولة صاحبة الاقتصاد القوي والتطور العسكري، ولولا تدخلها في ليبيا لكانت طرابلس محتلة من قبل المليشيات التابعة لحفتر” على حد تعبيره.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى