خلاف بين عصابة “السطو المسلح” في بنغازي يوقع بأفرادها ويكشف سلسلة جرائمهم

كشفت قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية بالحكومة الليبية عن ملابسات جريمة قتل وسطو مسلح بمنطقة الحدائق في الهواري.

وذكرت وزارة الداخلية بالحكومة الليبية أن المواطن “عبدالفتاح علي” أبلغ مركز شرطة الحدائق، اليوم الجمعة، عن عثوره على جثة مواطن بإحدى غرف مبنى قيد الإنشاء داخل مزرعته الكائنة بمنطقة الهواري.

وبانتقال أعضاء المركز وجدت جثة عليها آثار شظايا، وحروق، وتم التعرف على هوية الجثة «ع.ع.م».

وبسؤال جيران المجني عليه المحيطين بالمزرعة، تبين أن أحد الجيران ويدعى الصالحين النيهوم، تعرض فجرا لهجوم مسلح من قبل ثلاثة أشخاص ملثمين أثناء قيامهم بسرقة محتويات سيارته، حيث تبادل معهم إطلاق النار فقاموا بحرق سيارته ولاذوا بالفرار، وقد استولوا من سيارته على مبلغ 1500 دينار وجهاز لاب توب.

وبتكليف وحدة تحريات مكتب مدير الأمن رفقة تحريات مركز شرطة الحدائق، وبالاستدلال والتحري تبين أن المجني عليه شوهد آخر مرة برفقة شخصين هما «ع.ص.ع»، و«ص.ع.م» يدعيان بأنهما قوة مساندة.

كما اعترفوا خلال التحقيق معهم أنهم لصوص، وأفادوا بأنهم في يوم الواقعة التقى الثلاثة وكانوا تحت تأثير مخدر الإكسترا، وقاموا تلك الليلة بالسرقة من داخل سيارة نوع سنتافيا، مبلغ 10.000 دينار.

وانتقلوا لمزرعة المواطن الصالحين النيهوم، وسرقوا منها نضيدة سيارة نوع قولف ومعدات، وقطع غيار شاحنات، ثم باشروا في سرقة محتويات سيارة صاحب المزرعة الذي استشعر وجودهم فخرج وتبادل إطلاق النار معهم فأشعلوا النار بسيارته، وهموا بمغادرة المكان لكن سيارتهم هي الأخرى اشتعلت بها النيران، والتي تعود ملكيتها للمجني عليه، فلاذوا بالفرار تاركين السيارة.

فيما اتجهوا نحو سيارة المدعو «ص.ع.م» الشريك الثالث في الجريمة، وهناك حصل خلاف بين المجني عليه والشريك الثاني «ع.ص.ع» في تقسيم المبلغ المسروق، حيث طالب المجني عليه بحصة أكبر كتعويض عن سيارته التي احترقت، وكان يحمل في يده رمانة فنزع منها التأمينة، وهدد برميها لكن الشريك الثاني أطلق عليه رصاصة أسقطته أرضا وسقطت بجانبه الرمانة، وانفجرت فيه وأردته قتيلاً، وقام الشريكان بنقله وألقيا به في غرفة داخل مزرعة المواطن عبدالفتاح علي.

وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة وأحيلت القضية إلى النيابة العامة.

مقالات ذات صلة