السفارة الكندية تدين الهجوم على موكب فتحي باشاغا 

أدانت سفارة كندا في ليبيا، الهجوم على موكب وزير داخلية الوفاق، ودعت لإجراء تحقيق وضبط النفس.

ودعت السفارة في تغريدة عبر حسابها على تويتر، إلى “إجراء تحقيق وضبط النفس من قبل جميع الجماعات المسلحة، خاصة طوال فترة الانتقال إلى حكومة انتقالية موحدة في ليبيا”.

تجدر الإِشارة إلى أن وزارة الداخلية بحكومة الوفاق أصدرت بيانا، بشأن محاولة اغتيال وزير الداخلية بحكومة الوفاق  فتحي علي باشاغا.

وقالت الوزارة في بيانها، إنه وبتاريخ اليوم الأحد ، وعند الساعة الثالثة بعد الظهر تعرض وزير الداخلية بحكومة الوفاق ( فتحي علي باشاغا ) لمحاولة اغتيال أثناء رجوعه إلى مقر إقامته بجنزور، حيث قامت سيارة مسلحة نوع تويوتا 27 مصفحة بالرماية المباشرة على موكب وزير الداخلية باستعمال أسلحة رشاشة.

وتابعت الوزارة، قامت العناصر الأمنية المكلفة بحراسة وزير الداخلية بالتعامل مع السيارة المذكورة و القبض على المجموعة المسلحة بعد الاشتباك معها مما أدى إلى تعرض عنصر الحراسات المرافق للوزير لإصابة و القبض على اثنين من المهاجمين ووفاة الثالث أثناء التعامل الأمني معهم.

واستطردت، و قد قام مأموري الضبط القضائي بإجراءات الاستدلال القانونية اللازمة والتحفظ على الضالعين بارتكاب هذه الواقعة و اتخاذ كافة الإجراءات بشأن إحالة القضية لمكتب النائب العام لمباشرة إجراءات التحقيق القضائي وفق الاختصاصات التي قررها قانون الإجراءات الجنائية وبما يضمن سلامة الإجراءات و عدم إفلات المجرمين من العقاب وفق ما تقضي به التشريعات النافذة بالخصوص.

وأكدت الوزارة، على سلامة الوزير و عدم تعرضه لأي أذى شخصي، وأنها تدعو بالشفاء العاجل لعنصر الحراسات الذي أصيب أثناء تأديته واجباته الوظيفية فإنها، كما أكدت  على استمرارها و كافة الأجهزة والقطاعات الأمنية بممارسة أعمالها و اضطلاعها بواجباتها.الوطنية و القانونية و الأخلاقية ببسط الأمن وإنفاذ القانون و ملاحقة المجرمين و ضمان عدم إفلاتهم من العقاب و الإمتثال التام للشرعية الجنائية و الإشراف القضائي المباشر على كافة أعمالها.

مقالات ذات صلة