حنان شلوف: تصريحات «المشري» الأخيرة حول «حفتر» محاولة لاستغفال الشعب

شنت حنان شلوف، النائبة المنشقة عن البرلمان، هجوما على خالد المشري رئيس المجلس الاستشاري، وذلك بسبب تصريحاته حول الاتفاق مع المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي.

وقالت شلوف، في منشور لها، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»:  إنها سمعت تصريحا على أحد القنوات الفضائية من المشري يقول «التواصل مع حفتر ليخرج من المشهد يختلف عن التواصل مع حفتر للتقاسم معه».

وتساءلت موجهة حديثها للمشري: «هل يسمع ما يقول؟! وهل يصدق ما يصرح به؟! أم يتوهم أن الناس مغفلة ومجنونة لدرجة أن تسمع كلامه اللامنطقي وتسلم له بأنهم جلسوا مع حفتر في فرنسا وتواصلوا معه في أبوظبي حتى يترجوه يخرج من المشهد ويتركه لهم».

ونوهت «أن ما يدور على بعض الألسن  بعد زيارة المنفي لحفتر والدبيبة للسيسي بأنه لو كانت قائمة باشاغا التى فازت لكان هناك الخير الوفير وكأننا نسينا وعودهم الواهمة بأن الوفاق سيحقق جنة الله في ليبيا».

وتابعت «أقولها من باب عدم الزج بالمواطن البسيط في صناعة الصراع القادم أنه سواء كان الدبيبة أو باشاغا أو المنتصر أو الغويل فالنتيجة واحدة وهي أن الملف العسكري والأمني وجل الملف الاقتصادي مرسوم المعالم من الخارج ورئيس الحكومة مجرد منفذ ومتى ما خرج عن الخط المرسوم له سيجد نفسه خارج المشهد».

واستطردت «ويظل الفرق بين الدبيبة وباشاغا ليس في الخطط والبرامج بل في الشخصيات التى سوف تستفيد من خلفهم استفادة مباشرة مادية ونفوذية أما الخطوط العريضة فهي معدة ومرسومة باجماع دولي فاقد للسيادة الوطنية».

وأكدت بقولها: «أدلل على كلامي بأن الملف العسكري هو ملك للجنة 5+5 والملف الأمني ملك للحوار الأمني الليبي الأمريكي الذي تم فيه الاتفاق على تفكيك التشكيلات المسلحة».

واختتمت قائلة: «أنا لا أزكي الدبيبة ولا أعيب في باشاغا ولكن أحاول أن أضع الأمور في نصابها الواقعي …فأي اسم سوف يأتي لن يستطيع أن يفعل إلا ما رسم له ولن يبق له سوى ملفات المصالح الشخصية والحزبية الضيقة فقط».

وهاجم رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، واصفا إياه بالمجرم الأكبر.

وزعم المشري في كلمته خلال جلسة السبت الماضي بمجلس الدولة، ورصدتها “الساعة 24″، أنهم لم يسعوا إلى الحرب بل فرضت عليهم، نافيا أن تكون هناك أي تسوي  سياسية مع المشير حفتر.

 

وأضاف القيادي في جماعة الإخوان المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا، أنهم يسمحون بالتواصل مع المشير خليفة حفتر فقط لإخراجه من المشهد، متوعدا إياه بالمحاكمة.

مقالات ذات صلة