وكالة «نوفا»: اجتماع طارئ لقادة مليشيات من مصراتة والزنتان بسبب «محاولة اغتيال باشاغا»

أكدت وكالة «نوفا» الإيطالية للأنباء، أن قادة المليشيات المسلحة، عقدوا اليوم الاثنين، اجتماعا طارئا في طرابلس، بعد ساعات من محاولة الاغتيال المزعومة التي قيل إن فتحي باشاغا وزير داخلية حكومة الوفاق، قد تعرض لها.

وقالت الوكالة: “علمت نوفا» من مصادر ليبية أن اجتماعا أمنيا طارئ جرى انعقاده لعدد من قادة المجموعات المسلحة في طرابلس، وذلك بعد ساعات من التوتر الأمني عقب ما قالت وزارة الداخلية إنه محاولة اغتيال تعرض لها باشاغا”.

وأضافت “عضو كتيبة المرسى، محمد رمضان، قال لوكالة نوفا إن الاجتماع جمع قادة المجموعات المسلحة أبرزهم قادة مجموعات مسلحة من الزنتان وهم عماد أبو دربالة وعبد المولى الهمالي ومختار الأخضر، ومن مصراتة، المليشاوي المقرب من باشاغا، محمد الحصان”.

وتابعت “بحسب المصدر فإن الاجتماع ناقش سبل التعامل مع عدد من المجموعات المسلحة التابعة لمدينة الزاوية والتي دخلت إلى ميدان الشهداء بطرابلس بعد التوتر الأمني مع رتل وزير الداخلية باشاغا”.

وكانت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، قد أصدرت أمس الأحد، بيانا، بشأن ما روجت له بمحاولة اغتيال وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي علي باشاغا.

وقالت الوزارة في بيانها: “إنه يوم الأحد وعند الساعة الثالثة بعد الظهر تعرض وزير الداخلية بحكومة الوفاق ( فتحي علي باشاغا ) لمحاولة اغتيال أثناء رجوعه إلى مقر إقامته بجنزور، حيث قامت سيارة مسلحة نوع تويوتا 27 مصفحة بالرماية المباشرة على موكب وزير الداخلية باستعمال أسلحة رشاشة”.

وتابعت الوزارة، قامت العناصر الأمنية المكلفة بحراسة وزير الداخلية بالتعامل مع السيارة المذكورة والقبض على المجموعة المسلحة بعد الاشتباك معها مما أدى إلى تعرض عنصر الحراسات المرافق للوزير لإصابة والقبض على اثنين من المهاجمين ووفاة الثالث أثناء التعامل الأمني معهم.

ورد جهاز دعم الاستقرار التابع لحكومة الوفاق بيانا على ما أصدرته وزارة الداخلية حول محاولة اغتيال فتحي باشاغا.

وقال الجهاز في بيان تحصلت «الساعة 24» على نسخه منه، تعرض موظفي جهاز دعم الاستقرار لحادثة إطلاق نار بالطريق الساحلي جنزور أثناء عودتهم من أعمالهم المكلفين بها، حيث تصادف مرور سيارة تابعة للجهاز تزامناً مع مرور رتل تابع لوزير الداخلية، وفوراً تمت الرماية من حراسات الوزير على السيارة المصفحة التابعة للجهاز بدون وجه حق مما أدى إلى مقتل أحد منتسبي الجهاز العضو “رضوان الهنقاري” من مدينة الزاوية وأصيب أحد رفاقه.

مقالات ذات صلة