السيدة اليعقوبي: يا «شيخ علي الصلابي» اترك الليبيين وشأنهم

طالبت السيدة اليعقوبي، النائبة المنشقة، عضو منتدى الحوار السياسي السيدة اليعقوبي، من وصفته بـ«الشيخ» علي الصلابي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بليبيا، بترك الليبيين وشأنهم.

وقالت اليعقوبي، في منشور لها، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “الحجر السياسي. لقد وجب، فالحجر لغةً هو (المنع) ولا أريد أن أبحر في أنواعه حتى لا يستخدم بعض الأطراف كلامي ويحوره تحويراً سيئا، ولكن أري أن أتطرق لحكم جديد أتمنى أن يُقر وهو (الحجر السياسي) على بعض الشيوخ الذين وجب علينا حجرهم سياسياً”.

وأضافت “هذا الحكم متعلق بمن يتكلم في الشأن السياسي من المشايخ وهو لا يجيد ولا يفقه أبجديات اللعبة السياسة ودهاليزها، فالحجر السياسي ضرورة شرعية للحد من تعديهم واقتحامهم مجالات لا يحسنونها وبأفكارهم وتدخلاتهم يربكون علينا المشهد ويعقدونه، فلا تجعلونا نتهمكم بالنفاق وعدم التمييز، حتى لا تنصب علينا قنواتكم الافتراضية وغير الافتراضية بالسب والشتم الذي لا يعني لي شيئا خصوصاً في قول حقيقة تعجز عن ذكرها بعض الألسن خوفاً من هجومكم الإعلامي عليهم”.

وتابعت “على سبيل المثال لا الحصر، نجد البعض يقف موقفا مؤيداً من قضية سياسية، ويقف موقفاً معارضا لأختها، مثل: قضية «السلام السياسي» قضية عامه وواحده فتجد البعض يخصها بنفسه ويشيع بأنه لا يجيدها أحد غيره وعندما يطلق شخص آخر مبادرة سلام ينتقدها ويصب جام غضبه على من أطلقها ولا يترك كلمة تعني الخيانة إلا ونعته بها مع أن السلام فضيلة لا تخص شخص وممنوعة على غيره؛ وهم أنفسهم وذاتهم يضعون أنوفهم في قضايا سياسية تدخلهم يزيد من إرباكها”.

وواصلت “مش كأنك شيخ معناها تفهم في كل شيء. إذا كانت أمور الشرع والفتاوى محظورة على من يجهل أحكام الشرع، فإن السياسة محظورة وممنوعة على غير الملمين بفقه الواقع ومجريات الأمور السياسية، فالشعب الليبي ليس القذافي و2021 ليست بـ2008 والمراجعات حين ذاك نحن العامة لم نصدقها خصوصا بعد خروجكم علينا بعد 2011”.

واستطردت “طاح الغطا يا مبنبكة. وللحديث بقية وبكل احترام.. يا شيخ علي الصلابي أترك الليبيين وشأنهم”.

مقالات ذات صلة