«صنع الله» لـ«عميد مصراتة»: دعمنا لكم محدود بسبب شحّ الميزانيات والموارد المالية

اجتمع مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، الإثنين، بعميد بلدية مصراتة محمود السقوطري، بالمقر الرئيسي للمؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس، وبحضور إسماعيل الجرو عضو بلدي مصراتة، وعلي الزيداني وكيل ديوان بلدية مصراتة، الدكتور محمد سالم صنع الله متابع لمشاريع قطاع الصحة مع المؤسسة، ومدير إدارة التنمية المستدامة بالمؤسسة الوطنية للنفط مختار عبد الدائم.

وبحسب بيان صادر عن مؤسسة النفط، فإن الاجتماع ناقش آليات التعاون بين بلدية مصراتة والمؤسسة الوطنية للنفط لحلحلة مشكلة التعدّي على خطوط نقل الغاز الممتدة على طول الساحل ولمسافات داخل حدود البلدية، والمخاطر التي قد تنجم عن البناء العشوائي وغير القانوني على مسارات هذه الخطوط، على حد تعبير البيان.

وزعم البيان، أن الاجتماع ناقش آليات وضع حلول لهذه التعديات يشكل أهمية قصوى لدى المؤسسة ولما تشكله هذه التعديات من خطورة على سلامة الناس قبل أي شئ آخر.

وادعى البيان، أن المشاركين ناقشوا ما يمكن أن تقدمه المؤسسة الوطنية للنفط من دعم ومساعدات، وذلك عن طريق إدارة التنمية المستدامة بناءً على الاحتياجات الملحّة للبلدية خاصة في مجالي الخدمات و الصحة، ووفقاً للإمكانيات المتاحة في الوقت الراهن، بسبب شحّ الميزانيات والموارد المالية التي تحتاجها المؤسسة الوطنية للنفط للقيام بمهامها المختلفة التي ستساهم في زيادة معدلات الإنتاج ودعم اقتصاد الدولة الليبية، وهو ما سيمكنها أيضا من تقديم مساعدات ودعم للمناطق المجاورة لعملياتها بشكل افضل، وأيضاً لتنفيذ مشروعات تنموية طموحة بتلك البلديات.

وتطرق الاجتماع- بحسب البيان- إلى إمكانية المساهمة في البنية الأساسية للمنطقة الحرة وتوفير مصادر إمداد الغاز وفق الاحتياجات المستقبلية للمنطقة الحرة، وتم أيضا مناقشة مقترح البلدية لإدخال الطاقات المتجددة النظيفة في بعض المناطق داخل البلدية وما تشكله مثل هذه الكشروعات من مردود اقتصادي كبير وتوفير للمبالغ الضخمة التي تصرف على المحروقات لتوفير الطاقة الكهربائية، على حد زعمهم.

وزعم مصطفى صنع الله، أن المؤسسة الوطنية للنفط لن تدّخر أي جهد في سبيل تقديم يد العون للسكان بالمناطق المجاورة لعمليات المؤسسة وشركاتها، حيث تعتبر بلدية مصراتة من نقاط التوزيع المهمة للمنتجات النفطية التي تعتمد عليها شركة البريقة، وكذلك تعبر من خلالها خطوط الشبكة الساحلية لنقل الغاز،  وأن ما تقوم به المؤسسة من مساعدات متواضعة هو أقل ما يمكن تقديمه، وهي تسعى لتقديم الأفضل من خلال إدارة التنمية المستدامة للمساعدة في حلحلة المختنقات بالبلديات المجاورة لعملياتها”.

مقالات ذات صلة