محمد خناجر عن الرسوم الجمركية الجديدة: أعباء ظالمة دون وجود دور للجهات الرقابية

قال محمد خناجر، عضو الغرفة التجارية في طرابلس، إن وزارة المالية تضع أعباءً مالية إضافية على التجار بتعاقدها مع شركة “أس سي كي” التركية لتتبع البضائع ما يسبب ارتفاع الأسعار على المواطن.

وأضاف محمد خناجر، في مداخلة عبر قناة “فبراير” تابعتها ورصدتها “الساعة 24″:” إذ كان يوجد تزوير من قبل الشركات فإدارة الجمرك هي المسؤولة بجانب الشركات والجهات الموجودة في ليبيا والتي تتولى المراقبة والمتابعة من ضمنها ديوان المحاسبة والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد”.

وتابع:” لكن وجود أعباء مالية من خلال ما تعرف بـ”التعريفة الجمركية” ففي كل يوم نجد نسبة زيادة، ورسم معين وعدم وجود شيء يخفف الأعباء أو اعتماد سياسة تبشر بالخير ودائما فرض زيادة على الشركات ويبررون ذلك بأنه يأتي في إطار التطوير والشفافية لإعادة تقييم اقتصاد ليبيا”.

واستطرد:” غير معقول ما وصل إليه سعر الدولار الآن والذي سجل 4 جنيهات و48 قرشا بحجة العجز المالي”، متسائلا:” من يتحمل تلك الزيادة غير التاجر والمورد ويتحملها المواطن أيضا، لافتا أن تلك الإجراءات تتخذ رغم عدم رصد أي مخالفة من قبل أي شركة أو وجود تهرب أو سحب ترخيص”.

وتساءل:” إلا توجد لدينا جهات رقابية، أين هي هذه الجهات أين المباحث الاقتصادية؟، متابعا:” أما الآن يقولون نحمل الشركة أعباء مالية ورسوم بسيطة، ولكن الحقيقة على  عكس هذا وكل يوم نجد زيادة مستمرة”.

مقالات ذات صلة