وزير الخارجية المغربي: الانتخابات في ليبيا كفيلة بتحديد من لديه الشرعية لقيادة البلاد

قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إنه “لا بد من إجراء انتخابات في ليبيا لأنها الوحيدة الكفيلة بتحديد من لديه الشرعية لقيادة البلاد”.

أضاف «بوريطة»، في تصريحات صحفية رصدتها «الساعة 24» أن”استمرار عدم الاستقرار في ليبيا له تأثير على منطقة شمال إفريقيا”.

تجدر الإِشارة إلى أن 84 نائباً بالبرلمان الليبي، أعلنوا الأربعاء، دعمهم لحكومة الوحدة الوطنية دون قيد أو شرط، على أن تراعي عند الاختيار معايير الكفاءة والأمانة والخبرة.

كما دعا النواب الموّقعون على بيان الدعم، زملاءهم بالبرلمان لعقد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة، وتجاوز كل التجاذبات والخلافات، من أجل عدم عرقلة عمل الحكومة.

يأتي ذلك قبل يومين من الموعد المحدد لإعلان تشكيلة الحكومة الليبية الجديدة التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، وبعد أيام من مشاورات ومفاوضات وجهود قادها أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة، لإقناع البرلمان بتوحيد صفوفه وعقد جلسة عامة لمنح الثقة لهذه الحكومة.

ومن المتوقع أن يسلم الدبيبة التشكيلة الوزارية التي اختارها، الخميس، إلى المجلس الرئاسي ثم إلى البرلمان، قبل الإعلان عنها الجمعة، وانتظار نيل الثقة من البرلمان، للبدء في مهامها الرسمية، وتنفيذ خارطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة، والتي تنتهي بإجراء انتخابات عامة في 24 ديسمبر المقبل.

مقالات ذات صلة