«البيوضي»: «الدبيبة» لغته مبنية على حسم الاختيارات.. والنواب عليهم اعتماد توزيع التشكيلة الوزارية

علق ناشط السياسي من مصراتة سليمان البيوضي، على المؤتمر الصحفي الذي عقده المهندس عبدالحميد الدبيبة للإعلان عن ملامح تشكيلة حكومته الجديدة.

قال سليمان البيوضي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” بإعلان تسليم آلية توزيع التشكيلة الوزارية لحكومة الوحدة الوطنية، فإن الكرة الملتهبة باتت في ملعب أعضاء مجلس النواب المطالبين بالالتئام وتدارس هذه الخطة وتقديم التعديلات عليها”.

وأضاف “البيوضي” أنه بحسب المادة 179 فإن رئيس مجلس النواب أمامه 3 أيام للدعوة للاجتماع والتئام المجلس وإقرار التشكيلة أو رفضها أو تعديلها، على أن يتم تسمية الوزراء خلال 10 أيام، والتي ستليها جلسة منح الثقة” على حد تعبيره.

وتابع:” قد يقول البعض، هذه المناورة غير محسوبة ووجب الالتزام بالأجل القانوني، الإجابة بكل وضوح أنه بحسب المادة الثالثة من الإتفاق السياسي الليبي فإن مهلة 30 يوما هي آخر آجال تسليم الحكومة، و هذا ما أعلنته ستيفاني ويليامز فإن يوم 26 هو المهلة الأولى، أما المهلة الثانية فإنها تنتهي يوم 6 مارس كآخر الآجال لتسليم الحكومة” على حد قوله.

واستطرد:” يمكن القول أننا مررنا من مرحلة التفاوض على التشكيل الوزاري إلى التفاوض على التعديل الوزاري، أما الخيارات فتبدو لغة رئيس الحكومة مبنية على حسم الاختيارات، والمطلوب هو التئام النواب واعتماد توزيع التشكيلة الوزارية النهائية.

وكان المهندس عبدالحميد الدبيبة، رئيس الحكومة الجديدة، قال إن لديه 3 مهام أساسية سيعمل على معالجتها خلال الفترة الانتقالية، متمثلة في جائحة كورونا وأزمة الكهرباء والمصالحة الوطنية.

وأضاف “الدبيبة” خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن ملامح تشكيلة الحكومة الجديدة، مساء اليوم الخميس، أنه تلقى ما يقرب 3 آلاف سيرة ذاتية خاصة بتشكيلة الحكومة، مؤكدة مراعاة التوزيع العادل بين الأقاليم الثلاث في المناصب السيادية.

ولفت إلى أنه اخذ في الاعتبار المصاعب التي مر بها الشعب الليبي، متابعا:” اعتمدنا على التشاور مع أعضاء لجنة الحوار السياسي وأعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة الاستشاري”.

وشدد على مواصلة دعم المصالحة الوطنية بين الليبيين وتشكيل لجان لحل الأزمات القائمة وعلى رأسها كورونا والكهرباء، لأن الشعب الليبي تحمل سنوات عجاف وتحمل بما فيه الكفاية من الأزمات، ونعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية حقيقية تعبر عن الشعب الليبي.

وأشار إلى أن أبناء المنطقة الشرقية متحمسون جدا لهذه الحكومة ومتحمسون أيضا للقاء أبناء المناطق الأخرى، فالمرحلة صعبة والمناقشات صعبة ونريدها مرحلة توليفة ومصالحة ونسيان الماضي”.

وطالب “الدبيبة” وسائل الإعلام بدعم خطوات المصالحة واحترام جهود الوصول إلى المصالحة الحقيقية، مؤكدا أن الهجرة كارثة وليبيا ليست قادرة على تحمل هذه المشكلة بمفردها ولا بد من تعاون المجتمع الدولي.

وتابع:” بعد الحصول على الثقة سنأخذ قرارات جريئة في دعم المواطن والاقتصاد، ولا بد من وقف تهريب الوقود وتوجيه هذا الدعم للشعب، ونحن على ثقة تامة في منح نواب البرلمان الثقة لحكومتنا، ولا أتمنى اللجوء إلى لجنة الحوار السياسي للحصول على الثقة فأغلب النواب أعربوا عن ثقتهم في التشكيل الجديد”.

مقالات ذات صلة