اخبار مميزة

«الحليق»: على الحكومة الجديدة دعم «مشروع النهر الصناعي» وحل مختنقات المياه

أكد الشيخ السنوسي الحليق، نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل، أن ليبيا شهدت استثمارات كبيرة في مجال المياه، خاصة في النهر الصناعي الذي أنفق عليه أكثر من 45 مليار دينار، إلا أنه يعاني كثيرًا من عدم الصيانة لسنوات طوال، خاصة في ظل عدم توحيد إدارة البلاد وتقسيمها.
وقال “الحليق” في تصريح لموقع “سكاي نيوز” إن عدم استقرار الإدارة أدى لإهمال صيانة المشروع وتأمين الآبار وتأمين الخطوط الناقلة للمياه، وهي أسباب رئيسة لأزمة المياه، موضحًا أن الفساد الإداري بالشركة العامة للمياه والصرف الصحي يعيق حل أزمة المياه.
ولفت إلى أن هناك خطة توسع في محطات تحلية البحر؛ لأن ليبيا تملك مسافة 1950 كيلو مترًا على البحر المتوسط، ما يجعل هناك إمكانية لإنشاء محطات تحلية بتكنولوجيا عالية يمكنها الاستمرار لمدد زمنية طويلة تصل إلى 60 عاما.
وأشار إلى أن هناك مناطق تعاني من عدم ووصول المياه إليها مثل طبرق والبيضاء، فخط الجبل كله لا توجد به مياه حتى في المرج، فهناك أزمة مياه بها وتحتاج إلى نظرة خاصة من الحكومة الجديدة، خاصة لهيكلية إدارة النهر الصناعي ودعم المشروع وحل المختنقات للشركة المسؤولة عن المياه في ليبيا.
وأوضح أن هناك أبحاثًا عالمية عن طريق منظمة اليونسكو، أكدت وجود كميات كبيرة من المياه في ليبيا بالصحراء صالحة للزراعة والاستعمال، والوضع في ليبيا بالنسبة للمياه جيد، مع وجود ساحل طويل على البحر المتوسط، ويمكن من خلالها استغلال مياه البحر في الزراعة، حيث يمكن استخدام محطات لتحلية المياه على الساحل من تحلية قرابة نصف مليون لتر مكعب من المياه يوميًا، وهي محطات كبيرة يوجد بعضها في السعودية ودول الخليج، داعيًا الحكومة لوضع استراتيجية لحل أزمة المياه في ليبيا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى