“محمد المبشر”: المصالحة الوطنية لا تكون إلا بإرادة سياسية جادة ونية صادقة

أكد رئيس مجلس أعيان ليبيا للمصالحة، محمد المبشر، أن المصالحة الوطنية لا تكون إلا بإرادة سياسية حقيقية بين الليبيين.

وبحسب منشور لـ “المبشر” على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” قال خلاله: “المصالحة الوطنية لا تكون إلا بإرادة سياسية جادة ونية صادقة من الأطراف، المصالحة لا تكون في مؤتمرات وملتقيات حاشده”.

وكان قد شدد المهندس عبدالحميد الدبيبة، رئيس الحكومة الجديدة على مواصلة دعم المصالحة الوطنية بين الليبيين وتشكيل لجان لحل الأزمات القائمة وعلى رأسها كورونا والكهرباء، لأن الشعب الليبي تحمل سنوات عجاف وتحمل بما فيه الكفاية من الأزمات، ونعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية حقيقية تعبر عن الشعب الليبي.

وأضاف “الدبيبة” خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن ملامح تشكيلة الحكومة الجديدة، مساء أمس الخميس، أن أبناء المنطقة الشرقية متحمسون جدا لهذه الحكومة ومتحمسون أيضا للقاء أبناء المناطق الأخرى، فالمرحلة صعبة والمناقشات صعبة ونريدها مرحلة توليفة ومصالحة ونسيان الماضي”.

وطالب “الدبيبة” وسائل الإعلام بدعم خطوات المصالحة واحترام جهود الوصول إلى المصالحة الحقيقية، مؤكدا أن الهجرة كارثة وليبيا ليست قادرة على تحمل هذه المشكلة بمفردها ولا بد من تعاون المجتمع الدولي.

وتابع:” بعد الحصول على الثقة سنأخذ قرارات جريئة في دعم المواطن والاقتصاد، ولا بد من وقف تهريب الوقود وتوجيه هذا الدعم للشعب، ونحن على ثقة تامة في منح نواب البرلمان الثقة لحكومتنا، ولا أتمنى اللجوء إلى لجنة الحوار السياسي للحصول على الثقة فأغلب النواب أعربوا عن ثقتهم في التشكيل الجديد”.

وأفاد بأن الحكومة مشكلة من جميع المدن والأطياف الليبية ومستعدون للذهاب لأي مدينة للحصول على ثقة البرلمان، ونريد القليل من الهدوء للعمل بحزم مع الملفات المحورية مع الحرص على سيادة الدولة وتعزيز وضع المواطن الليبي.

وأشار إلى أن أهداف الحكومة هو توحيد الشعب المتناحر والاعتماد على الكفاءة في الاختيارات وتمثيل الشعب ومكوناته، مشددا على دعم الشباب في مختلف المجالات وجميع المدن، قائلا:” ملتزمون بمدة تشكيل الحكومة لأنها حكومة تأسيس وليست حكومة تكوين”.

مقالات ذات صلة