اخبار مميزة

الحصادي: حزبنا لم يوزع الكيكة داخل أروقة ملتقى الحوار

قال منصور الحصادي عضو كتلة حزب العدالة والبناء – الذراع السياسية للإخوان المسلمين – بمجلس الدولة الاستشاري، إن الحزب اتخذ قرار المشاركة في أي حوار سياسي، ونحن مصرون على نقل أي خلاف وصراع مسلح من التبات والاقتتال إلى طاولة الحوار السياسي، فكلفة الحوار أفضل من كلفة الاقتتال بين الليبيين، وفق قوله.
وتابع “الحصادي” الهارب من درنة: “بوصلة الحزب في كل اللقاءات الحوارية كانت من أجل المحافظة على العملية السياسية والديمقراطية ودعم الحلول السلمية ورفض كل المشاريع العسكرية، وحوار غدامس الكل استعد له واستبشر به وشكل مجلس الدولة لجنة وكنت أحد أعضاءها لحصر السيناريوهات المحتملة وكيفية التعاطي معها؛ لكن الرغبة الجامحة للعسكر أصرت على اقتحام العاصمة في شهر ابريل وأجهض بذلك المشروع قبل أن يبدأ” على حد قوله.
وواصل: “حزب العدالة والبناء يمارس السياسة ولا يمارس أي خلاف فقهي أو أيديولوجي، وفي كثير من الأحيان ما أن يتخذ الحزب موقف سياسي يجد الكثير من الأطراف المتناقضة والغير متوافقة بتاتاً تقف ضده، كوقوف حفتر ودار الإفتاء وتيارها ضد اتفاق الصخيرات على الرغم من أنهم طرفي نقيض، و
اتفاق بوزنيقة كان من أجل وضع آليات ومعايير لاختيار من يتولى المناصب السيادية وليس كما يتم اتهامنا بوجود محاصصة وتوزيع للكيكة داخل أروقة الحوار” على حد قوله.
وأضاف: “الحزب شارك بقوة في حوار جنيف وكانت بوصلتنا واضحة نحو إنجاح هذا الحوار، وحرصنا من أجل الوصول إلى سلطة تنفيذية جديدة متمثلة في حكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي الجديدين، وسنكون رادف لهما من أجل انجاحهما والوصول بذلك إلى محطة الانتخابات في 24/12 نهاية العام، عدم نجاح خيار الحزب في ملتقى الحوار لا يعني رفضنا للعملية السياسية أو أننا سنقوم بقلب الطاولة، هذه هي الديمقراطية، ونحن مع القائمة الرابحة طالما متمسكة بالثوابت الوطنية وخارطة الطريق” على حد تعبيره.
.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى