المقري: سيادة ليبيا لن تتحقق إلا بخروج تركيا

 

قال عبد الله ميلاد المقري، المحلل السياسي، إن سيادة الوطن تتحقق بخروج تركيا، والسيادة الوطنية غير قابلة للتأويل وغير قابلة للاستثناء، وتركيا دولة عدوانية ودولة محتلة، وشرعن مجلس نوابها التدخل العسكري وحكومة ما تسمي بالوفاق وقعت اتفاقية مذلة ومهانة للشعب الليبي، وارتكبت بذلك جريمة بالتفافها المفاهيم والتعريفات الخاصة بعلاقات الدول حيث بدل الاتفاقية التي تحتاج المصادقة لها من قبل مجلس النواب، وعكستها إلى مذكرة تفاهم للتعاون الأمني والعسكري ما أتاح لتركيا احتلال المنطقة من مصراتة الى راس اجدير.

أضاف المقري على حسابه بموقع فيسبوك اليوم الجمعة: “هذا تزوير بما يتعلق بجوهر النصوص القانونية، فمن حيث موضوع هذه المذكرة يدخل في اطار الاتفاقية، وأكثر من ذلك أن مشكلة الشركات التركية ومطالباتها بالتعويض ستخضع للابتزاز ومعروف عن تركيا ذلك، وإن عجزت اذا لم تطرد ستتولى تنفيذ وجودها بالقوة، حيث أنها إلى عند هذه اللحظة برغم مناشدة العالم بتوجيه رسائل الى السلطة التنفيذية الجديدة بإجلاء القوات الأجنبية، وقرارات 5+ 5 التي تدعو بمغادرة القوات التركية وميليشياتها، لازال يصل الدعم العسكري واللوجستي الى القواعد التركية”.

مقالات ذات صلة