الجدال: الصراع في ليبيا لم يكن بين الشرق والغرب لكن الإسلاميين حولوه إلى ذلك

قال المختار الجدال، المحلل السياسي، إن مجمل القول هو أن الصراع في ليبيا بدأ نتيجة أختلاف بين مجموعة التيار الوطني ومجموعة التيارات الأسلامية، تم تحويله إلى خلاف بين شرق الوطن وغربه، و في الأصل لا يوجد خلاف مناطقي بين الشرق والغرب ولكن تم أستغلال مركزية السلطة في إذكاء الاختلاف، واستخدام الدين والوطن، ثم محاصصة الجهوية المقيتة.

أضاف الجدال على حسابه بموقع فيسبوك: ” التيارات الإسلامية تبحث دائما عن التمكين فأقنعت المجتمع الدولي بمقترحاتها بأن سبب الصراع هو التهميش، وتحول ممثلي المجتمع الدولي إلى أداة طيعة لأهواء أصحاب الأموال الجهلة الساعين للسلطة والتمكين، وسنذهب إلى الأنهيار الكامل، وفق قوله.

وتابع الجدال: “صحيح ضرورة المشاركة في السلطة بين الأقاليم ولكن الشيطان يكمن في اختيار من يمثل كل أقليم وإلى أي تيار ينتمي، وفي الحقيقة وفقا للظروف الحالية من الصعب إيجاد حل يرضي كل الأطراف المختلفة أيضا فيما بينها، ولا يمكن أيضا التوافق على حلول ومقترحات واردة من الخارج فهي أصلا مقترحة من أحد الأطراف الداخلية” على حد تعبيره.

وواصل الجدال: “حقيقة يجب الأعتراف بها هي إن “النيات دائما مبيتة في التفاصيل حتى وإن كانت المقدمة جميلة”، وطبعا بالتأكيد لن يكون هناك حل توافقي يرضي كل المختلفين فدائما هناك من لم تستفيد آهواءه فينقلب على الأهواء المستفيدة ونعود دائما إلى المربع الأول، كما أن تشخيص الحالة المرضية سهل ولكن وصف العلاج يحتاج إلى مهرة ومتمكنيين ” ولا تنفع حكاية أسئل مجرب، فقد تكون بيئة المرض مختلفة”.

مقالات ذات صلة