بدر الدين النجار: حملة التطعيمات القادمة ستنهي جائحة كورونا

توقع مدير مركز مكافحة الأمراض بدر الدين النجار، أن تضع حملة التطعيمات القادمة نهاية لجائحة كورونا.

ودعا النجار في تصريحات إعلامية، عقب اجتماع للأطراف المعنية بالحملة أمس السبت، المواطنين للتعاون مع الحملة، والجهات المتولية شراء لقاحات كورونا إلى الإسراع في إحضار الجرعات لبدء هذه الحملة التي ينتظرها الناس كلهم.

وقال مدير مكافحة الأمراض إن اللجنة التسييرية المشكلة للإشراف وتنفيذ الحملة عقدت اجتماعها الأول بحضور ممثل عن كل الجهات ذات العلاقة بما فيها منظمة الصحة العالمية وكذلك اليونيسف والمنظمة الدولية للهجرة.

وأضاف أنهم بصدد وضع خطة فنية لتنفيذ حملة التطعيم ضد كورنا كاملة بكل جوانبها، بما فيها الميزانية التقديرية لتنفيذ هذه الحملة، ومناقشة كل الجوابب الفنية المتعلقة بها، بما فيها منظومة التسجيل التي سيجري إطلاقها في القريب العاجل، والتي من خلالها سيسجل كل مواطن للتطعيم.

وعن منظومة التطعيم والخطة، صرح النجار بأن وظيفتها ترتيب أولويات الناس المطلوبة للتطعيم وتوجيههم إلى مركز للتطعيم، وأن فيها كل المعلومات التي تتعلق بالمواطنين الذين يريدون التطعيم.

وبيّن مدير المركز أن هناك خطة لتوزيع التطعيمات لتغطية كل البلديات في ليبيا من خلال الدائرة الباردة وأيضا مجموعة الدائرة الباردة لتلبية النقص وتوفير الدعم بالتعاون مع جهاز الإمداد الطبي ومساعدة فنية من منظمة الونيسيف.

وشدد على التوعية والإعلام، لافتا إلى أنه سيجري مناقشة الحملة الإعلامية وحملة التواصل، وسيكون هناك توضيح كامل للمواطنين بكل السلبيات والإيجابيات.

وواصل أن المواطن قبل تطعيمه ستكون لديه معلومات واضحة جدا على هذا التطعيم دون لبس وأن أسئلته مجاب عليها.

وأشار النجار إلى أهمية الاجتماع بالنسبة لفرق عمل، مردفا: “من خلال هذا الاجتماع سيجري ترتيب فريق عمل لتدريب الأطباء والمطعمين ومشرفي التطعيمات ورفع القدرات لأن تطعيم الكورونا هو تطعيم مميز ليس مثل التطعيمات الأخرى”.

ونوه إلى أنه سيكون هناك فريق لمراقبة الآثار الجانبية للتطعيمات، نظرا إلى أنه حدث لغط وكلام كثير جدا عن أن تطعيم كورونا من الممكن أن يتسبب في أعراض جانبية وآثار جانبية.

وزاد النجار أنه سيكون هناك فريق فني من الأطباء لمراقبة كل شخص يجري تطعيمه وسيوضع تحت الملاحظة لفترة زمانية وستجرى أيضا مراقبته فيما بعد، وهذا أيضا مطلب لشركة التطعيمات لكي تتأكد أن تطعيماتها لا توجد بها مشكلات.

وعن المخلفات الطبية الناتجة عن الحملة، قال مدير المركز إن اللجنة التسييرية ستناقش أيضا جانب المخلفات الطبية “فكل المعدات التي تستخدم في الحملة يجب التخلص منها تخلصا آمنا من خلال الفريق”.

وأفاد النجار أنه سيكون أيضا فريق للتقيم والمتاعبة وأيضا فريق لمراقبة العدوى ومكافحتها “فكل شخص يأتي للتطعيم يجب أن يكون في وسط آمن دون أن يتعرض لأي عدوى أو أي مشكلة”.

مقالات ذات صلة