«عقيل»: تركيا لعبت دورًا كبيرًا في نجاح قائمة «الدبيية» و«المنفي»

زعم الكاتب السياسي عز الدين عقيل، أن تصريح رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة حول الاستمرار في العمل بالاتفاقية البحرية الموقعة مع تركيا، “يمثل إعلان حرب مع الطرف الذي يفترض أن يلتقي معه لمصلحة البلاد، ولبناء المسار السياسي في المرحلة المقبلة”، على حد قوله.

وادعى «عقيل» في تصريح صحفي، أن “تركيا لعبت دورًا كبيرًا في نجاح قائمة «الدبيية» و «المنفي» وهي قائمة ممثلة للطرف التركي والقطري، أكثر من تمثيلها لغرب البلاد”، معتبرا أن “الدبيبة مرتبط ارتباطا وثيقا بتركيا”، وفق تعبيره.

وواصل ادعائه أن “ما جاء على لسان الدبيبة بشأن الموقف من تركيا هو تعبير عن رد للجميل بدعمها هذه القائمة، وهو خطأ فادح وتصريح لا يتماشى مع ما أعلنه الدبيبة من انفتاحه على جميع الأطراف والحرص على علاقات متوازنة مع الجميع”، على حد زعمه.

واعتبر «عقيل» أن “ما قاله «الدبيبة» عن تواصل العمل بالاتفاقية التي وقعتها حكومة السراج مع تركيا فيه بعد عن تقدير الأمور حق قدرها؛ خاصة أن «الدبيبة» زار القاهرة أخيرا واستُقبِل فيها من قِبل الرئيس عبد الفتاح السيسي استقبال الرؤساء، وكان عليه أن يراعي هذه التوازنات وكان بإمكانه التعبير عن امتنانه لتركيا في الكواليس وفي المجالس الخاصة لا في مؤتمر صحفي”، بحسب ادعائه.

مقالات ذات صلة