الأمم المتحدة تطالب بإخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إلى ضرورة احترام وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد، ومغادرة المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وأضاف «غوتيريس»، في تصريحات صحفية، أن “ليبيا تسير على طريق الاستقرار بعدما أثمر ملتقى الحوار السياسي الليبي عن اتفاق اختيار أعضاء الجهاز التنفيذي الانتقالي”.

وأكد على دعم الأمم المتحدة للوصول بليبيا إلى نهاية الفترة الانتقالية وإقامة الانتخابات العامة في 24 ديسمبر المقبل، مضيفا أن “الشعب الليبي يستحق فرصة لإعادة بناء حياته ومستقبله، وينبغي على القادة وجميع الدول الأعضاء وضع مصالح النساء والأطفال والرجال الليبيين أولاً”.

وفي وقت سابق كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن استمرار تركيا في عمليات تجنيد المرتزقة داخل الأراضي السورية، تمهيدًا لنقلهم إلى الأراضي الليبية.

وقال المرصد السوري، في بيان إنه رغم مرور شهر على انتهاء المهلة المحددة لسحب المرتزقة من ليبيا، إلا أن البلاد لا تزال تشهد تواجدًا مكثفًا لمرتزقة أردوغان من حملة الجنسية السورية على أراضيها، بعد توقف رحلات عودتهم.

وانتهت في 23 يناير الماضي، مهلة حددتها اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5 + 5) في اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في جنيف، في 23 أكتوبر من العام الماضي، لتفكيك المليشيات وإخراج المرتزقة، تمهيدًا لتنفيذ خارطة طريق، تنتهي بإجراء انتخابات أواخر 2021.

وكان المرصد السوري، قد قال في 12 فبراير الجاري، إن تركيا جهزت دفعة جديدة من المرتزقة السوريين تضم العشرات، تمهيدًا لنقلهم إلى ليبيا عبر الأراضي التركية.

مقالات ذات صلة