تحقيقات نيابة شمال طرابلس تكذب رواية «باشاغا» وداخليته: محاولة الاغتيال «كذبة»

خلصت تحقيقات نيابة شمال طرابلس الابتدائية، إلى أن الحادث الذي تعرض له موكب وزير داخلية حكومة الوفاق فتحي باشاغا لم يكن بغية اغتياله بحسب الأدلة الكثيرة المتوافرة.

ذكرت مذكرة رئيس نيابة شمال طرابلس الابتدائية، إلى أن قتيل حادث الموكب المدعو رضوان الهنقاري مات باصطدام لا أعيرة نارية بحسب تشريح الطبيب الشرعي للجثمان، مشيراً إلى أنه أمر بحبس أحد حراس فتحي باشاغا، وأحد مرافقي الهنقاري.

وقال رئيس نيابة شمال طرابلس، إن أحد حراس فتحي باشاغا بادر بصدم سيارة المتوفي، فأدت الصدمة إلى وفاته، وأن أخر من حراس وزير داخلية باشاغا حرض على إطلاق الرصاص الكثيف تجاه السيارة.

مذكرة رئيس النيابة بمثابة تكذيب لرواية داخلية فتحي باشاغا وتصريحات الأخير لرويترز حول أن هناك محاولة لاغتياله منذ فترة، وأنها محاولة محكمة منذ فترة، وتم تنفيذها في وقت لاحق.

 

 

مقالات ذات صلة