سلامة الغويل: تشويه نتائج اختيار السلطة الجديدة محاولة لإفشال الحوار السياسي

رأى سلامة الغويل، المرشح السابق لمنصب نائب رئيس المجلس الرئاسي، أن عملية اختيار السلطة الجديدة التي تقدم لها، لم تشوبها أي شائبة.

واستعرض الغويل، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، رأيه حول “بعض التسريبات والتصريحات عن وجود خلل ومال سياسي فاسد كان قد تخلل عملية اختيار اعضاء المجلس الرئاسي ورئاسة الحكومة”.

وقال “التقرير الصحفي الطاعن في نتائج الحوار السياسي «جنيف» ما هو إلا محاولة لخلط الأوراق والتشويش لإفشال الاتفاق السياسي الذي كان ثمرة مخاضٍ عسير واقتتالٍ مرير ومعاناة طويلة للشعب الليبي الذي استبشر خيراً بنتائج الحوار”.

وأضاف “من لديه أي أدلة أو إثباتات حقيقية عليه تقديمها للجهات المختصة المحلية والدولية ونشرها علناً للشعب الليبي، أما غير ذلك فلا يعتد به”.

وتابع “التقرير يعد طعناً في نزاهة البعثة الأممية وأعضاء الحوار السياسي وتوقيت نشره مثيرٌ للريبة ويضع شكوكاً حول أصحاب المصلحة الحقيقية في إفشال الحكومة قبل اعتمادها”.

واستطرد “لقد شهدنا عملية الانتخاب وتقدمنا للترشح لمنصب نائب رئيس المجلس الرئاسي وقبلنا نتائجها بكل رحابة صدر ولم نلحظ أي ممارسات مشبوهة إطلاقاً، وعلينا جميعا لأجل الوطن والمواطن دعم المسار السياسي ونجاح المرحلة الانتقالية، وصولا إلى الاستحقاقات الوطنية والانتخابات”.

مقالات ذات صلة