الحكم على الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي بالسجن 3 سنوات بتهمة الفساد

حُكم على الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بالسجن ثلاث سنوات، اثنان منها مع وقف التنفيذ، بتهمة الفساد.

وبدأت المحكمة تلاوة حكمها عند الساعة 12.30 بتوقيت جرينيتش لمعرفة إن كان الرئيس الفرنسي السابق مذنب في تهم الفساد واستغلال النفوذ التي ينفيها ساركوزي.

وكانت النيابة العامة طلبت في الثامن من ديسمبر السجن أربع سنوات للرئيس السابق البالغ 66 عاماً، من بينها سنتان مع النفاذ، معتبرة أن صورة الرئاسة الفرنسية «تضررت» جراء هذه القضية التي كانت لها «آثار مدمرة».

ومهما يكن قرار المحكمة، ستكون له أهمية كبيرة بعد أكثر من تسع سنوات على إدانة جاك شيراك بالسجن سنتين مع وقف التنفيذ في قضية وظائف وهمية في بلدية باريس التي كان رئيساً لها.

وسيكون الحكم أيضاً حاسماً لنيكولا ساركوزي الذي يواجه اعتباراً من 17 مارس محاكمة ثانية تعرف بقضية «بيغماليون» حول تمويل حملته للانتخابات الرئاسية عام 2012.

وانسحب ساركوزي من السياسة عام 2016 إلا أنه لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة في أوساط اليمين قبل سنة على الانتخابات الرئاسية المقبلة. وطالب ساركوزي أمام المحكمة بالعمل على «تبرئته من وصمة العار هذه»، وتعود قضية «التنصت» إلى عام 2014.

مقالات ذات صلة