«شلقم»: نحن في حاجة اليوم إلى التفكير وليس البكاء

قال عبد الرحمن شلقم، وزير خارجية ليبيا ومندوبها الأسبق لدى الأمم المتحدة، إن عبارة “قِفا نبكِ”؛ تتكرر بلا توقف في مجريات الزمن العربي، ولها القوة القادرة التي تهيل تراب الماضي الموروث على محاولات ومبادرات القوى المتسلحة بالعقل والعلم”.

أضاف “شلقم” في مقالته بصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، أن “النخب العربية في كثير من البلدان بدأت الانطلاق في أوطانها، لكنها قمعت بقوة السلطة أو بقوة ثقل الموروث”.

وتابع؛ “وعندما انتقلت بعض العناصر من تلك النخبة إلى الدول المتقدمة، خاصة الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، استطاعت أن تقف في أرتال العلماء والمفكرين الكبار”.

وعقب  “شلقم” قائلًا: “جوائز نوبل التي تمنح سنوياً للعلماء الذين يقدمون الجديد للإنسانية في المجالات العلمية المختلفة لا مكان فيها للعقل العربي، عبر كل العقود التي أصبحت فيها الجائزة علامة تشير إلى نهضة الأمم ومساهمتها في الإبداع الإنساني الذي يخدم البشرية في المجالات الحيوية المختلفة”.

وأردف أن “تصنيف الجامعات على مستوى العالم، وغياب الجامعات العربية عن القوائم الأولى فيها، يجب أن يكون مطرقة تهوي على رؤوس المسؤولين، علَّها توقظهم كي يراجعوا خريطة التعليم في الجامعات، ويعالجوا الوهن الذي ران على مؤسسات التعليم في البلاد العربية”.

وأكد “شلقم” أن “أفضل عشر جامعات في العالم ليس بينها جامعة عربية واحدة حسب التصنيف العالمي”، لافتًا إلى أن “ما تخصصه الدول من ميزانياتها للبحث العلمي يُعد مقياساً أساسياً للاستثمار في العقل الإنساني، ويحفّز قوة التقدم”.

وأشار إلى أن “الدول العربية يأتي ترتيبها جميعاً بعد الأربعين على مستوى العالم، في حين يأتي ترتيب إسرائيل في المركز الثاني والعشرين، وهو عالٍ جداً بالنسبة لما تنفقه من صافي ميزانيتها (بنسبة 4 في المائة)، وبذلك تمكَّنت من تطوير قدراتها الصناعية في مختلف المجالات، بما فيها العسكري؛ تصدر المنتجات الغذائية والطبية والصناعية إلى كثير من الدول”.

وأوضح “شلقم” أنه “مما يستحق الوقوف عنده أنَّ إسرائيل تصدر اليوم الأسلحة إلى بريطانيا والهند! نحن في حاجة اليوم إلى أن نصرخ ونقول: قِفا نفكر”.

مقالات ذات صلة