مبروك الخطاب: كثير من النواب يرون أن «عقيلة» لا يريد تمرير الحكومة بل عرقلتها

استنكر عضو مجلس النواب مبروك الخطاب، ما وصفه بتفرد رئاسة البرلمان  بالدعوة إلى الجلسات معتبرًا أنه يجب أن يكون ذلك بالتشاور مع الأعضاء.

وأضاف «الخطاب»، في تصريحات صحفية، رصدتها «الساعة24»، أن “اللائحة الداخلية للمجلس نصت على أن المقرّ الدائم للمجلس بنغازي، وإذا توفّر النصاب الكافي للنواب فبالإمكان نقل المقر إلى مدينة أخرى وهو ما حدث في طبرق”، مردفًا أنه “يجب أن لا تنفرد الرئاسة بالدعوة إلى الجلسات بل أن يكون ذلك بالتشاور مع أعضاء المجلس”

وتابع؛ “يجب أن لا يحصُر عقيلة النوابَ في زاوية إما سرت أو طبرق، وهذا الدور الذي أعطته له بعض الأطراف الدولية والمحلية باختزال البرلمان في شخصه”.

وأكمل أن “أغلب النواب متفقون على أن الهدف المهم حاليا هو عقد جلسة لمنح الثقة للحكومة، وما سوى ذلك خاضع للنقاش والحوار”، ولفت إلى أنه “إذا أراد عقيلة تسجيل موقف وطني فلِمَ لا يتنازل ويختار طرابلس مقرا لعقد الجلسة وهي التي تحتضن حاليا نحو 130 نائبا يتشاورن حول الحكومة؟”.

وأكد «الخطاب»، أن “عقد الجلسة في سرت مستبعدٌ من عدد من النواب، وطبرق وغدامس وصبراتة وطرابلس ما تزال مطروحة على الطاولة”، مبينًا أن “ثمة أطراف خارجية وداخلية تتربّص وتدفع نحو عدم عقد جلسة لمنح الثقة للحكومة”.

وأوضح أن “كثير من النواب يرون أن عقيلة لا يريد تمرير الحكومة بل عرقلتها، ولذا أرى أن عليهم إقامة الحجة عليه بالذهاب إلى حيث دعاهم”.

مقالات ذات صلة