«المشري»: يجب معرفة من أعطى وأخذ الرشاوي داخل الحوار السياسي

عقد مجلس الدولة الاستشاري جلسة مغلقة في مقره بطرابلس، لبحث مستجدات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ومسار الحل السياسي، بينما طالب رئيس المجلس بالكشف عن ما وصفها بـ شبهات الفساد المتعلقة باختيار السلطة التنفيذية الجديدة.

وناقش أعضاء المجلس آخر ما توصلوا إليه بعد مشاركتهم في لجنة المناصب السيادية، مع نظرائهم من أعضاء مجلس النواب.

وطالب رئيس المجلس خالد المشري -في كلمة له- الأمم المتحدة بالكشف عن الحقائق والتفاصيل المتعلقة بشبهات الفساد في ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي انعقد في جنيف، وأسفر عن اختيار سلطة تنفيذية جديدة.

وقال المشري إن شبهات الفساد هذه تمسهم من جهة كونهم يمثلون المجلس الأعلى، وتمسّ الأعضاء الذين يمثلون النزاهة والشفافية من خلال معرفته بهم.

وطالب المشري الأمم المتحدة أن تكشف الحقائق للشعب الليبي، ليعرف من أعطى ومن أخذ، مشيرا إلى أنه إذا ثبتت شبهات الفساد فيجب أن تكون حقيقية وواضحة بغض النظر عن موقفهم من الحوار.

مقالات ذات صلة