«الدغاري»: النواب لا يريدون القفز في الهواء بل عقد جلسة صحيحة وفق القانون

قال عضو مجلس النواب خليفة الدغاري، رئيس كتلة السيادة الوطنية في مجلس النواب، إن “النواب لم يفشلوا في عقد جلسة بصبراتة، بل تم عقدها وكانت مكتملة النصاب”.

وأضاف «الدغاري» في تصريحات صحفية رصدتها «الساعة24»، “لكن النواب لا يريدون القفز في الهواء، بل عقد جلسة صحيحة وفق القانون وطبقًا للمادة رقم 4 بأن تكون الجلسة صحيحة بحضور الرئاسة وأحد النائبين”.

وأردف: “أجّلنا هذه الجلسة، وبالفعل تمت دعوة النائب الأول والثاني وحضروا في طرابلس، وعقدنا جلسة تشاورية على ضوئها اتفقنا مع النائبين الأول والثاني أن تكون الجلسة صحيحة، سواء في سرت أو في مدينة أخرى إذا ما تعثر عقد الجلسة في سرت، وإذا ما حصل أي تعثر حتى من رئاسة مجلس النواب المتمثلة في المستشار عقيلة صالح الذي قدم دعوة عندما كان في المغرب لعقد جلسة في سرت”.

وتابع «الدغاري» أن “أعضاء مجلس النواب طالبوا خلال اجتماعهم التشاوري في صبراتة بحضور 97 نائبًا بعقد جلسة في سرت، في حال الحصول على موافقة رسمية من اللجنة العسكرية”.

وأكد أن “هناك عدم تفاهم داخل اللجنة العسكرية 5+5، لكن الرسالة التي وردت لمجلس النواب بشأن إمكانية عقد جلسة في سرت فتحت الباب والطريق ليكون هناك بادرة حقيقة لجعل المدينة ملتقى للكل، بدلًا من أن تكون الجلسة خارج ليبيا”.

واعتبر «الدغاري» أن مسألة تقاسم السلطة داخل مجلس النواب والدوائر الانتخابية؛ “أمرًا ليس جديدًا”، معقبًا “بل كانت موجودة منذ التقسيم الحاصل أيام المؤتمر الوطني السابق وتقسيم ليبيا إلى شرق وغرب وجنوب”.

وأكمل أنه “على الصعيد الشخصي لا يعترف إلا بليبيا واحدة، بدليل عدم مشاركته في التقسيمات”، موضحًا أنه قدم نصيحة لرئيس الحكومة الجديد بضرورة الابتعاد عن مسألة التقسيم؛ لأنه سيكون مسار مشاكل بالنسبة للحكومة الجديدة، فمن الصعب إرضاء كل أعضاء مجلس النواب وأطراف الصراع.

وأشار «الدغاري» إلى أنه لم يأخذ بالنصيحة، وتم التوجه لهذه المحاصصة على كل الدوائر وكل أطراف النزاع والمكونات، رغبةً منه لتكون حكومة وحدة وطنية لا يوجد فيها إقصاء، واصفًا ذلك بالأمر “الصعب”.

وقال «الدغاري» “أعطينا فرصة لتنتهي مخرجات جنيف، وعندما خرجت المخرجات دعونا لجلسة بحيث ننفذ الالتزامات القائمة علينا وهذا حصل، دعونا لأنه لم تكون هناك إمكانية لعقد الجولة الثانية في غدامس”.

وأوضح أن “مجلس النواب يعاني من تشظٍ كبير وانقسام وتشرذم وتشتت منذ عدة سنوات؛ حيث أصبحت إدارة المجلس مختصرة بالرئاسة فقط، ما جعلها تصدر قرارات وقوانين خطيرة دون عرضها على مجلس النواب ليشارك النواب باتخاذها”.

وبين أن “النواب حاولوا من خلال عدة محاولات واجتماعات لإنهاء هذه المعاناة، منها عقد في مصر بدعوة من مجلس النواب المصري، وغيرها من دعوات من قبل مجلس النواب المغربي؛ علاوة على اجتماعات غدامس.

مقالات ذات صلة