«لافروف» و«كوبيش» متفقان على أهمية موافقة مجلس النواب على حكومة الدبيبة

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبي، يان كوبيش، «أهمية موافقة مجلس النواب الليبي المبكرة على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية» برئاسة عبدالحميد دبيبة، وشددا على ضرورة «أن تكون علامة فارقة على الطريق إلى مزيد من التطبيع الشامل للوضع، وتنفيذ الإصلاح الدستوري وعقد الانتخابات الوطنية في البلاد، المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021».

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية بشأن لقاء لافروف وكوبيش الذي جرى اليوم الخميس، في العاصمة موسكو، والذي جرى خلاله «تبادل مفصل لوجهات النظر حول مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بالوضع في ليبيا، حيث استمر وقف الأعمال العدائية لمدة عشرة أشهر» وفق البيان.
وذكر البيان أن لافروف وكوبيش اعتبرا «أن انتخابات 5 فبراير 2021 في جنيف في إطار منتدى الحوار السياسي الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة للسلطة التنفيذية للفترة الانتقالية تخلق شروطًا مسبقة لإنهاء الصراع الداخلي واستعادة الدولة الليبية».
وأوضحت الخارجية الروسية أن كوبيش أطلع لافروف خلال اللقاء عن الاتصالات التي أجراها مع الشخصيات السياسية الليبية «فضلاً عن الخطوات ذات الأولوية المخطط لها لتعزيز تسوية شاملة في ليبيا».

وأضافت وزارة الخارجية أن «روسيا أعادت تأكيد استعدادها لمواصلة التعاون مع الأطراف الليبية لتقريب مواقفها، انطلاقا من أهمية أن يكون الحوار الليبي المتنامي شاملا، ويضم جميع القوى السياسية المؤثرة في البلاد، ويهدف إلى ضمان وحدة أراضي الدولة الليبية وسيادتها».

وشدد لافروف من جهته، على «ضرورة تعزيز تنسيق الجهود الدولية، مع قيادة الأمم المتحدة للدور، من أجل خروج ليبيا في أقرب وقت ممكن من الأزمة السياسية الداخلية التي طال أمدها، وفقًا لقرارات مؤتمر برلين الدولي وقرار مجلس الأمن رقم 2510».

مقالات ذات صلة