«العبود»: هناك معطيات تؤكد وجود انفراجة في أزمة منح الثقة لـ«حكومة الدبيبة»

قال الباحث في العلاقات الدولية، أحمد عبدالله العبود، إن مدينة سرت آمنة وجاهزة لاستضافة جلسة النواب لمنح الثقة للحكومة الليبية الجديدة.

وأضاف العبود، في مداخلة تلفزيونية له عبر قناة «العربية الحدث»، أن هناك انفراجة كبيرة في أزمة منح الثقة للحكومة الجديدة، بعد أن رأينا عبدالحميد الدبيبة يؤكد تسليم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية إلى رئيس مجلس النواب المستشار عقيله صالح، فضلا عن وجود تسريبات أولى للتشكيل الذي يبلغ 24 وزارة.

ولفت إلى أن أيضا من المعطيات الإيجابية تأكيد عبدالله بليحق، المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، على أن جلسة منح الثقة ستكون في موعدها في 8 مارس، كما تمسكت رئاسة مجلس النواب بحقها الدستوري وخاطبت اللجنة العسكرية 5+5، بشأن عقد جلسة منح الثقة في مدينة سرت، وبدرها أكدت أن المدينة آمنة وتستطيع احتضان الجلسة.

وشدد على أن كل المعطيات الجديدة هي معطيات إيجابية تدفع بعقد الجلسة في موعدها المحدد، والتي ستناقش أولا تشكيل الحكومة ثم برنامج عملها، وقد يستغرق هذا يوم أو يومين ويمكن أن تمتد، لافتا إلى أن هناك فسحة في الوقت تبلغ 21 يوما أضافية لمنح الثقة لحكومة الدبيبة.

وأشار العبود، إلى أن هناك نقاشا فرعيا يتحدثون فيه عن معطيات منح الثقة هل ستكون للقائمة ككل أم لكل وزارة على حده؟، فالأغلب سيكون التصويت على كل وزارة وكل شخصية باسمها، على أن تعطى مهلة لتغيير الشخصيات التي يتم الاعتراض عليها، متابعا:” في المجمل سوف تذهب الجلسة إلى منح الثقة للدبيبة”.

مقالات ذات صلة