«الروياتي»: «قائمة الدبيبة» المسربة تدعي العداء لبعضها لكنها تتوافق  فى الأهداف والمشروعات

قال أحمد الروياتي، الذي تقدمه قنوات «الإخوان» بـوصفه «محلل سياسي»:” إن صحت قائمة السلطة والحكومة الجديدة فهي باختصار سلطة وائتلاف التوجهات الراديكالية الثلاثة المشهورة، والتي تدعي دائما عدائها لبعض، ولكنها تتوافق  فى الأهداف والمشروعات فى الغالب ولعل أبرزها اتفاقهم على رفض وتعطيل “مشروع الصخيرات” فى حينه، وإن كان قد قفز بعضهم إليه فيما بعد ، على حد زعمه.

وتابع أحمد الروياتي- أحد أبرز المدافعين عن «باشاغا»- في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»:” هذه التيارات هي “تيار حفتر” الكرامة، وتيار المقاتلة، والدار “الإسلام السياسي”، وتيار الدولة العميقة “الخضر”، ولكم أن تراجعوا الأسماء، ومن بدء يُسوق لها، وستتاكدوا” حسب قوله.

واختتم أحمد الروياتي:” ليحكموا فنرى ما لديهم بعد أن أدلونا بالشعارات ” على حد تعبيره.

وكانت حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، قالت إنه انطلاقًا من المسؤولية الملقاة على عاتقها وتقديرًا لحساسية وتحديات المرحلة الأمنية والاقتصادية، اعتمدت الحكومة في تشكيلتها الإبقاء على هيكلية أغلب الوزارات مع بعض الإضافة استثمارا للوقت وتفاديًا لما قد تستغرقه عملية الدمج وإعادة الهيكلة، وضمان المشاركة الواسعة والتوزيع الجغرافي للمجتمع الليبي.

وأضافت الحكومة، في بيان لها مساء اليوم الجمعة، أنه سيكون من أولويات عمل الحكومة تحسين الخدمات للمواطن، وتوحيد مؤسسات الدولة، وإنهاء المراحل الانتقالية بالوصول إلى الاستحقاق الانتخابي.

وتابع البيان:” لذا تضع حكومة الوحدة الوطنية بين يديّ السادة المواطنين هيكلية الحكومة (27 حقيبة وزارية) والتي ستُعرض على أعضاء مجلس النواب يوم الإثنين المقبل في جلسة منح الثقة المزمع انعقادها بمدينة سرت”.

 

مقالات ذات صلة