أونيس: “معيتيق وباشاغا”: لم يفرطا في أي حق

قال حسن فرج أونيس رئيس الهيئة العامة للثقافة، إنه بالنظر إلى المعطيات الراهنة في كل ما يتعلق بإعادة فتح الطريق الساحلي ، فإنني أقولها وبكل وضوح أن السيد أحمد معيتيق والسيد فتحي باشاغا كانا على حق في كل ما يتعلق بالإجراءات والشروط لعودة الحياة إلى مجاريها ! .

وأضاف في تدوينة له على حسابه بموقع فيسبوك، عنونها باسم ” من دفع لمن ؟!”، الرجلان وللأمانة كانا رجال في الأمر ولم يفرطا في أي حق من حقوق الرجال ولا حق الوطن ، على الرغم من أنهما كانا دافعان باتجاه السلام والمصالحة ولم شمل كل الليبيين شرقاً وغرباً وجنوباً ، لكن ما يجري الآن وبهذه الطريقة في هذا الوقت ليس إلا مقامرة سياسية غير محمودة العواقب، وتفريط وبيع وشراء لقضية الوطن على الملأ !!، لم نكن يوما دعاة حرب ولن نكون ولكن الحق حق  والتاريخ لا يكتبه إلا رجال السلام الذي يجب أن يبنى على أسس صحيحة .

مقالات ذات صلة