حسن المبروك: نقول للمرتزقة اخرجوا من أرضنا وإلا سينتفض الشعب أماكم بالسلاح

قدم عضو المجلس الأعلى للقبائل الليبية ورئيس لجنة الاتصال بالاتحاد الإفريقي، الشيخ حسن المبروك يونس، مساء اليوم الأربعاء، التهنئة إلى المجلس الرئاسي والحكومة الليبية الجديدين والبرلمان الليبي بالنجاح في منح الثقة لتشكيل حكومة الواحدة الوطنية.

وقال «المبروك»، في تصريحات صفحية: «نقول لأعداء ليبيا من المرتزقة وقوى الاحتلال، ليس لديكم إلا الخروج من ليبيا وإلا سينتفض الشعب الليبي مرة ثانية لحمل السلاح للمقاومة وتطهير ليبيا من الدنس والأنجاس».

وأضاف أنه يستبشر خيرا في رئيس الوزراء عبدالحميد دبيبة وحكومته، وكذلك في المجلس الرئاسي، معتبرًا إياهم من شباب ورحم الجيل الليبي، الذين يريدون التنمية والمصالحة والديمقراطية والسيادة والازدهار والرفاهية للشعب الليبي.

واستدرك: “ندعو لهم بالتوفيق وسنكون عاملاً إيجابيًا معهم وحولهم ومن بينهم من أجل وحدة وسيادة وازدهار ليبيا وتخليصها من عشر عجاف من الحروب والتهجير والدمار والسجون والبؤس والفقر والجهل والمرض والاستعمار والإرهاب والدكتاتورية والصيت السيئ لليبيين في العالم”.

وعن دور سرت في وحدة الليبيين، أوضح الشيخ يونس، أن سرت التي وصفها بـ”الرباط الأمامي”، دورها تاريخي بدءا من محطة القرضابية عام 1915م، مرورًا بجمع الليبيين عام 1922 لتوحيد ليبيا بدلاً من تقسيمها إلى ثلاث، نهاية باجتماع 54 دولة إفريقية فيها، وتأسيس الاتحاد الإفريقي يوم 9 الفاتح/سبتمبر 1999م بقاعة “واغادوغو”.

وأضاف: “سرت مشهود لها بالمواقف البطولية والتاريخية”، مؤكدًا أن أهل سرت وقيادتها هم مؤهلون لجمع الليبيين على كلمة سواء.

واختتم: “اليوم سرت الرباط الأمامي شهد لها التاريخ هذا العمل التاريخي بجمع البرلمانيين ووصول النصاب إلى 133 نائبا الذي لم يتحقق منذ عشرة أعوام عمر الأزمة الليبية”، مؤكدًا على أن “وحدة الليبيين دائمًا في سرت”.

مقالات ذات صلة