الشريف الوافي: سنعطي الحكومة الجديدة فرصة شهر أو شهرين لنعرف اتجاهاتها

قال الشريف الوافي، عضو المؤتمر الوطني العام السابق والمرشح السابق للمجلس الرئاسي، أن أعضاء لجنة ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي انقعد في جنيف واجهوا صعوبات كثيرة وتحملوا مسؤولية كبيرة أمام المغريات المدية الكثيرة التي عرضت عليهم.

وأضاف «الوافي»، في مقطع فيديو بثه عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، «إنني أوجه التحية إلى جميع أعضاء ملتقى الحوار السياسي الذين تعلمت منهم الكثير»، لافتا إلى أن «هناك أعضاء تعرضوا لرشوة بمبالغ تبدأ من 500 ألف يورو مقابل توقيعهم على بعض الأمور، حيث إن بعضهم «مساكين» يحتاجون لعشرة آلاف دينار»، حسب قوله.

وأعرب عن تمنيه بأن تفتح البعثة الأممية في ليبيا تحقيقا في الاتهامات بتلقي بعض أعضاء ملتقى الحوار رشاوى بملايين اليورهات، متابعا القول: «لو كان لدينا مجلس نواب قايم لشكل لجنة للتحقيق في هذا الأمر».

وتابع «أن هناك شباب ساندوا ترشحي للمجلس الرئاسي من المرج وأجدابيا والبيضاء وطبرق وهناك مواطنون أتوا من تونس على حسابهم الخاص لإعلان تأييدهم لترشحي، حيث وجدت روحا حية من الشباب ومنهم الكثير الذين لا أعرفهم أو التقيت بهم أو هاتفتهم لكنهم هم من يعرفونني».

واستكمل «أن بعض الأشخاص ممن تجمعني بهم معرفة منذ زمن في الغرب الليبي وفروا لي سيارات للتحرك بها وآخرون منحوني مكتبا وآخر تكفل بإيجار الشقتين أو الثلاثة التي استقبلت الشباب الوافد خلال فترة التصويت».

واختتم بقوله «أننا ما زلنا موجودين ونسطيع أن نقول في الوقت المناسب وقد سكتنا على مجلس النواب وعلى تصرفاته وسنعطي هذه الحكومة الجديدة فرصة شهر أو شهرين لنعرف اتجاهاتها فإذا صارت على خطى الحكومة السابقة سنعاود وإذا صارت في الطريق الصحيح سنقف معهم».أييدهم

 

مقالات ذات صلة