«العزابي»: لا نتوقع من حكومة الدبيبة مشاريع كبرى لكن عليها فرض سيطرتها على كامل البلاد

قالت الناطقة باسم حزب العدالة والبناء – الذراع السياسية للإخوان المسلمين في ليبيا – “سميرة العزابي” على قناة “ليبيا بانورما” – الذراع الإعلامية للحزب، إن: “رهان حزب العدالة والبناء على الحوار كخيار لحل الأزمة رغم كل الاتهامات قد نجح والحمد لله، ونحن في الحزب رحبنا بالتوافق حول سلطة واحدة للدولة، ونهنئ حكومة الوحدة الوطنية على نيلها الثقة من مجلس النواب بعد سنوات من الانقسام الذي أنهك الدولة الليبية، كما نهنئ كل الشعب الليبي بهذا الإنجاز” على حد قولها.

أضافت “العزابي”: “إن الحكم على الحكومة وانجازاتها يكون من خلال أدائها لمهامها المناطة بها وفق الاتفاق وكذلك خارطة الطريق، وأبرزها هو إنجاز الاستحقاق الانتخابي الذي يتطلع له كل أفراد الشعب الليبي باختلاف توجهاته، ونرحب بانعقاد جلسة للبرلمان وبنصاب متكامل، والتئامه يعد نقطة إيجابية ضرورة الإشادة به”.

وواصلت “العزابي”: “هناك العديد من الالتزامات التي نتمنى من مجلس النواب وبالتشاور مع مجلس الدولة أن يقوم بها، وأبرزها الاتفاق على القاعدة الدستورية واستكمال البث في موضوع المناصب السيادية، ونؤكد على ضرورة أن يتم تضمين اتفاق جنيف وتونس في الإعلان الدستوري لكي نضمن مشروعية وقانونية كل هذه الإجراءات ونتجنب العديد من الجدل القانوني في المرحلة القادمة” على حد قولها.

وتابعت “العزابي”: “من أبرز المهام التي نتمنى من الحكومة والمجلس الرئاسي العمل عليها في المرحلة القادمة هي البدء ومن الآن في التمهيد والاعداد للاستحقاق الانتخابي في موعده المحدد، ويجب على الحكومة أن تفرض سيطرتها على كل الأراضي الليبية دون استثناء لضمان الممارسة الفعلية لسيادة دولة القانون والمؤسسات والسيادة الوطنية، وأيضاً يجب على السلطة الجديدة الإسراع في توفير الخدمات الأساسية للمواطن الليبي الذي سحقه الانقسام وهجرته الحروب والاعتداءات” وفق تعبيرها.

واختتمت الناطقة باسم حزب العدالة والبناء – الذراع السياسية للإخوان المسلمين في ليبيا – قائلةً: “نحن على علم بأننا لا نتوقع بأن تقوم الحكومة بمشاريع كبرى، ولكن هناك ملفات حساسة ومهمة جدا منها عودة المهجرين والنازحين وتوفير الأمن وتقديم الحاجات الأساسية للمواطن، ولعل من أبرز المهام الحكومة الان هي العمل على توحيد مؤسسات الدولة لكي نضمن عدم وجود انقسام يؤدي لاستنزاف مواردها” على حد تعبيرها.

مقالات ذات صلة