«الفيتوري»: أردوغان يتراجع في ليبيا مقابل التقارب مع مصر من أجل «شرق المتوسط»

قال الكاتب الصحفي المستقل، مصطفى الفيتوري، إن أردوغان يتراجع تدريجيا في ليبيا مقابل تقارب أكثر مع مصر، وهنا يظهر الاهتمام التركي بشرق المتوسط وتبرز أهمية الاتفاق البحري الذي ورطت حكومة الوفاق ليبيا فيه.

وأضاف الفيتوري، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن الاتفاق البحري يتحول إلى ورقة مساومة تركية لا تخدم ليبيا أبدا بل تضر بها على المدى الطويل”.

وأكد أن تنازل الوفاق إلى الأتراك بتوقيع على الاتفاق يضر بمصر ولا يخدم ليبيا ولهذا يجب إلغاء الاتفاقية أو تجميدها على الأقل”.

واختتم:” على القانونيين الليبيين الطعن فيها أمام القضاء فورا، فعلاقاتنا مع مصر أجدى وأبقى وأولى من تبعيتنا لتركيا”.

وكانت وكالة “رويترز” للأنباء، قد نقلت، الجمعة، عن مسؤول مصري قوله، إن بلاده تلقت طلبًا من الاستخبارات التركية لعقد اجتماع في القاهرة، وإن الأخيرة أعربت عن ترحيبها بهذا الطلب، ونقلت وكالة الأناضول التركية الخبر عن وكالة رويترز، دون نفي.

وأوضح المسؤول – لم تذكر الوكالة اسمه – أن مسؤولًا في الاستخبارات التركية اتصل بهم هاتفيا، وطلب عقد اجتماع في القاهرة لبحث القضايا الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية والتعاون.

وأضاف المسؤول المصري أن القاهرة “رحبت بهذا الطلب، ووعدت بالرد عليه في أقرب وقت”.

والجمعة، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، بدء اتصالات دبلوماسية بين تركيا ومصر من أجل إعادة العلاقات إلى طبيعتها.

وأوضح تشاووش أوغلو، أن أي من البلدين لم يطرح شروطًا مسبقة من أجل بدء تلك الاتصالات الدبلوماسية.

وفي تصريح خاص لوكالة الأناضول والتلفزيون التركي، قال تشاووش أوغلو: “لدينا اتصالات مع مصر سواء على مستوى الاستخبارات أو وزارتي الخارجية، واتصالاتنا على الصعيد الدبلوماسي بدأت”.

 

مقالات ذات صلة