بعيو: انطلاق مبادرة “المصالحة الإعلامية الوطنية الشاملة”

دعا محمد عمر بعيو رئيس المؤسسة الوطنية للإعلام، الإعلام الليبي “شخوصاً ومؤسسات” إلى تلبية نداء التصالح والتصافي والالتقاء، لصياغة وتطبيق ميثاق الوحدة الوطنية الإعلامي.

وحث بعيو في تدوينة نشرها عبر “فيسبوك”، ورصدتها “الساعة 24″، الإعلام الليبي على “ترك خلف ظهورنا كل خلافات وصراعات أمس، ولنبدأ على بركة الله مسيرة مصالحتنا الإعلامية الوطنية، التي هي الرافد والأساس للمصالحة الوطنية الشاملة التي لا غاية غيرها، ولا خيار سواها، ولا بقاء للوطن ووجود إلا بوجودها وبقائها”.

وفي هذا السياق، أعلن بعيو عن إطلاق الـمـؤسـسـة الـلـيـبـيـة لـلإعــلام، مبادرتها الهادفة إلى إنجاز وتحقيق “الـمـصـالـحـة الإعـلامـيـة الـوطـنـيـة الـشـامـلـة”.

وبيّن رئيس المؤسسة أن المبادرة المذكورة أساسها لــيـبـيــا فوق وقبل كل الانتماءات والولاءات والأجندات، وغايتها إعلاء شأن لــيـبـيــا وقيمتها ومكانتها، ووسيلتها صدق النية وصلاح العمل.

وأكد بعيو أن المصالحة الإعلامية الوطنية الشاملة لا تهدف إطلاقاً إلى فرض الرؤية الواحدة والخطاب الواحد والصوت الواحد، أو إلغاء الخصوصية التي تُميّز، والتمايز الذي يُثري، أو الحد من الحريات الشخصية والتعبيرية.

وأوضح أن المصالحة المنشودة تهدف إلى جعل سلام وسلامة الوطن واستقراره وازدهاره، سقفاً مرفوعاً لا يمكن تجاوزه أو القفز عليه، وجعل التنابز والتنابذ والتحريض والتكريه والفتنة، حضيضاً مكروها لا يجوز للإعلام الليبي والإعلاميين الانحدار إليه، فمن يتسامى إلى سامقات الشهامة العلياء، لا يجب أن يتدانى إلى سحيقات السوء الشوهاء.

وشدد بعيو على أهمية المصالحة مع انطلاق مسيرة العمل الوطني الجامع، بإعادة إنتاج وتكليف السلطة التنفيذية الجديدة، المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، والتئام السلطة التشريعية في مدينة سرت، واعتزام وإصرار الشعب الليبي، ودعم العالم، على إجراء وإنجاز الإنتخابات الوطنية العامة، يوم 24 ديسمبر2021.

مقالات ذات صلة