صحفي مصري: الكثير لا يريدون تكرار خطيئة منح الثقة العمياء لأي حكومة كما حدث مع السراج 

أكد أحمد جمعة، الصحفي المصري المتخصص بالشأن الليبي، أن الجهود الدولية نجحت في إنتاج سلطة تنفيذية في ليبيا ولكن هذه السلطة  ملزمة بخارطة طريق محددة وواضحة تتمثل في حل الأزمات والمشكلات الداخلية  وتحديدًا أزمة الكهرباء والسيولة وإيجاد حل، ووضع استراتيجية لمجابهة فيروس كورونا فضلا عن ترتيب البلاد لإجراء الإنتخابات الرئاسية والتشريعية في 24 ديسمبر المقبل.

وقال «جمعة»، في مداخلة تلفزيونية على قناة الغد، رصدتها «الساعة24»، إن “الرد الدولي واللهجة العربية أيضًا تشدد على ضرورة إجراء الانتخابات نهاية هذا العام”.

وتابع؛ أن”هذا يؤكد أن الدول والأطراف المهتمة بالوضع الليبي لا تريد تكرار خطيئة منح الثقة العمياء لأي حكومة مثلما حدث مع السراج الذي مكث ما يقرب من 5 سنوات في السلطة ولم يقدم أي جديد، بل على العكس تدهورت الأوضاع المعيشية، والعلاقات الخارجية مع دول الجوار  ودول أعضاء بحلف الناتو توترت بشكل كبير مما دفع هذه الدول إلى التأكيد على ضرورة التأكيد على ضرورة التزام السلطة التنفيذية الجديدة بخارطة الطريق”.

وأوضح  «جمعة»، أن “الأهم من ذلك هو الإدارة الأمريكية الجديدة؛ يبدو أن الملف الليبي سيحظى بدعم كبير وباهتمام كبير من الإدارة الأمريكية وتحديدًا البيت  الأبيض، وهذا ما يفسره البيان الصادر عن مستشار الأمن القومي الأميركي مؤخرًا حول الحكومة المؤقتة في ليبيا، وشدد بشكل واضح على ضرورة التزامها بخارطة الطريق وإجراء الانتخابات وأهمية إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية”.

مقالات ذات صلة