«الدرقاش»: عندما يهتف «جهاز أمني» ضد الدواعش والإخوان فأعلم أنه «مليشيا»

أكد مروان الدرقاش، المحلل السياسي المقرب من المفتي المعزول الصادق الغرياني، أنه عندما يهتف عناصر «جهاز أمني» ضد الدواعش والإخوان، فاعلم أنه مليشيا.

وقال الدرقاش في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “عندما تشاهد مشاهد لجهاز أمني يقوم بتخريج دفعة من منتسبيه يهتفون بحنجرة رجلٍ واحد (لا دواعش لا إخوان…. جنود الردع في الميدان). فاعلم أنك أمام مليشيا وليس جهاز أمني”.

وأضاف “لكن الغريب أن ذلك يحدث في بلدٍ تتواجد فيه جماعة الإخوان المسلمين بشكل قانوني ويشارك حزبها السياسي (حزب العدالة والبناء) في عضوية مجلس الدولة بها، ثم لا تجد من هذه الجماعة ولا من هذا الحزب ولا من هذا المجلس أي إدانة لمثل هذه الشعارات الإقصائية الإجتثاثية من جهاز أمني يُفترض به أنه ملك لجميع الليبيين بجميع انتماءاتهم وقناعاتهم دون تمييز ولا إقصاء”.

وتابع “كل ذلك يحدث والقوم يتحدثون عن بناء دولة مدنية يتساوى فيها جميع الليبيين. ما أراه هو أنها ستكون دولة بوليسية ثيوقراطية متطرفة إقصائية اجتثاثية لا حرية للإنسان فيها ولا قيمة لآدميته ورأيه”.

واستطرد “المسؤولية تقع على عاتق الجميع للوقوف في وجه هذه التصرفات الحمقاء التي لن تقود البلاد سوى لمزيدٍ من الفوضى وعدم الاستقرار”.

مقالات ذات صلة