«الوطنية للنفط » تشارك في فعاليات المنتدى الاقتصادي الألماني الليبي الثالث

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط مشاركتها في فعاليات المنتدى الاقتصادي الألماني الليبي الثالث، بتنظيم الاتحاد العام لغرفة التجارة والصناعة والزراعة وبالشراكة مع جمهورية ألمانيا الاتحادية، وبرعاية شرفية من حكومة الوحدة الوطنية.

وأوضح حساب المؤسسة الوطنية للنفط ، على فيسبوك، أن المهندس مصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط شارك في فعاليات المنتدى الاقتصادي الألماني الليبي الثالث والذي انعقد اليوم الاثنين 29 مارس 2021 بقاعة المؤتمرات بفندق المهاري.

وحضر فعاليات المنتدى وزير الاقتصاد بحكومة الوحدة الوطنية، محمد الحويج ورئيس الاتحاد العام للتجارة والصناعة والزراعة، محمد الرعيض، وسفير ألمانيا لدى ليبيا أوليفر أوفتشا، بحضور أعضاء مجلس الإدارة بالمؤسسة، أبو القاسم شنقير، وجادالله العوكلي، وعدد من رؤساء لجان الادارة بالشركات النفطية، والشركات التجارية العامة والخاصة الليبية والألمانية ولفيف من رجال الأعمال من كلا البلدين.

وافتتح وزير الاقتصاد بحكومة الوحدة الوطنية، محمد الحويج فعاليات المنتدى بكلمة أشار خلالها على عزم الحكومة على تذليل كافة الصعاب وفتح أفاق التعاون والتبادل الاقتصادي والتجاري بين البلدين، والبدء في مرحلة البناء والدفع بعجلة التنمية بليبيا.

ومن جانبه أكد محمد الرعيض رئيس الاتحاد العام للتجارة والصناعة والزراعة خلال كلمته على أنه رغم التحديات التي تمر بها ليبيا بشكل خاص والعالم أجمع بشكل عام، إلا أنه بتكاتف الجهود وفتح وتوسيع أُطر التعاون، سيتمكن الجميع من تجاوز هذه المرحلة الصعبة، وستتمكن ليبيا من النهوض مجدداً.

وفي كلمته أوضح سعادة السفير الألماني أوليفر أوفتشا بأن ليبيا كانت خلال الأيام الماضية مبعثاً للأخبار الإيجابية المستمرة، كما عبر عن سعادته بانتعاشة الاقتصاد الليبي، وازدياد معدلات الإنتاج في أوقات مهمة للغاية.

وخلال فعاليات الورشة قام  رئيس مجلس الإدارة المهندس مصطفى صنع الله بإلقاء كلمة، رحب فيها بوفد الشركات الألمانية، مشيراً إلى رغم هذه الأوقات العصيبة التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا، فإنه يتطلع إلى فتح أفاق التعاون بالجانب الألماني في مجال النفط و الغاز و الخدمات المصاحبة، مشيرا في الوقت نفسه الى العلاقات الاقتصادية التاريخية القوية التي تربط الشركات الالمانية بالمؤسسة الوطنية للنفط منذ عشرات السنوات .

وأضاف “صنع الله” قائلاً: “انتهز هذه الفرصة لأتقدم بشكري العميق للحكومة الألمانية لاستضافتهم لكل الأطراف الليبية والدول الإقليمية المؤثرة في يناير 2020، وأؤمن بأن مخرجات مؤتمر برلين هي التي أدت وبشكل كبير في أن نصل إلى ما نشاهده اليوم من نتائج إيجابية على أرض الواقع، متمثلة في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وإيقاف النزاع، والتوجه نحو دعم الاقتصاد، وفي اعتقادي أحد هذه الإنجازات هو وجودنا معاً في هذا المنتدى”.

كما أوضح “صنع الله” بأن هناك عدد لا محدود من الشركات الألمانية في مجالات مختلفة قد عادت للعمل فعلا، موضحاً بأنه يتمنى دخول عدد أكبر من الشركات الألمانية في مجال النفط والغاز للاستفادة من خبراتها لتطوير القطاع والنهوض به لما يمثله من أهمية كبرى للدولة الليبية، كونه عصب الحياة والمحرك الاقتصادي الرئيسي لعجلة التنمية بليبيا.

وتم خلال فعاليات المنتدى مناقشة العديد من المحاور والمسائل الاقتصادية في المجالات الحيوية بالدولة وكان على رأسها قطاع النفط وكذلك الكهرباء.

وفيما يخص قطاع النفط قام المشاركين بإلقاء العديد من الأسئلة الهامة والتي أجاب عنها السيد رئيس مجلس إدارة المؤسسة موضحاً التحديات التي واجهها قطاع النفط الليبي، والدور البارز الذي لعبته المؤسسة الوطنية للنفط طوال السنوات الماضية في دعم اقتصاد البلاد والمحافظة على معدلات الانتاج في ظروف صعبة للغاية، في ظل افتقارها للميزانيات اللازمة للقيام بالأعمال المنوطة بها.

وفي ختام فعاليات المنتدى عقد مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط بحضور رؤساء لجان الإدارة بالشركات النفطية التابعة لها، اجتماعاً برؤساء وممثلي الشركات الألمانية في مجال النفط والطاقة، تم خلاله مناقشة تطوير سبل التعاون المشترك في مختلف المجالات بالصناعة النفطية، من استكشاف وحفر وصيانة وتدريب وغيرها من المواضيع الهامة التي ستساهم في إحداث تنمية اقتصادية بالدولة الليبية وإنعاش اقتصادها، وتوسيع قاعدة الشراكة بما يخدم مصلحة البلدين.

جدير بالذكر أن صادرات النفط ومنتجاته خلال عام 2010 قد بلغت 939,848,165.73 دولار أمريكي، وما قيمته 941,133,247.07 دولار أمريكي خلال العام 2012، في حين بلغت الصادرات خلال العام 2013 قيمة 1,113,693,300.93 دولار أمريكي.

مقالات ذات صلة