خبير اقتصادي: هدف الحكومة من رفع الدعم عن المحروقات محاربة ظاهرة تهريب الوقود

قال خبير الاقتصاد عبد السلام زيدان إن “الهدف الرئيسي لحكومة الوحدة الوطنية من وراء قرار رفع الدعم عن المحروقات هو محاربة ظاهرة تهريب الوقود إلى خارج البلاد من خلال موازنته مع أسعار دول الجوار”.

وأضاف «زيدان»، في تصريحات صحفية، إن هذا “القرارًا خطوة جيدة في اتجاه الإصلاح الاقتصادي”، مردفًا أنه “حتى الآن القرار يتحدث عن لجنة لوضع مقترح، ما يعني أننا لم نرَ كيفية المعالجة لإشكالية دعم المحروقات، لكن أهم جانب في الخطوة أن تتوفر على جدول زمني يوضح مراحل رفع الدعم”.

وكانت اللجنة الوزارية لاستبدال دعم المحروقات بالدعم النقدي المباشر  قد عقدت أمس الأحد اجتماعها الأول برئاسة وزير الاقتصاد والتجارة بحكومة الوحدة الوطنية ورئيس اللجنة الوزارية لاستبدال دعم المحروقات “محمد الحويج”، لبحث البدائل المقترحة لاستبدال الدعم، وذلك بحضور أعضاء اللجنة وعدد من المسؤولين والمستشارين والخبراء الاقتصاديين.

ومن جانبه قال «الحويج»، في تصريحات صحفية، إن “اختيار البديل الأنسب لدعم المحروقات سيتم بناءً على دراسة شاملة للوضع الاقتصادي للدولة ومستوى المعيشة للمواطن”.

وأضاف  أن “اللجنة ستعقد عدة اجتماعات لمناقشة البدائل المقترحة لاستبدال دعم المحروقات وإعداد مشروع قرار بالخصوص وإحالته لمجلس رئاسة الوزراء”.

وأكد  «الحويج»، على “ضرورة وضع مصلحة المواطن وقدرته الشرائية كأولوية، ومن ثم البحث في الخيار الأقل تكلفة على ميزانية الدولة وتحديد التكلفة الحقيقية واستهداف سعر توازني”.

مقالات ذات صلة