تهديدات بالقتل من طرابلس للقاضي “البوسيفي” .. والسبب إرهابي محكوم عليه بالإعدام

أفادت مصادر خاصة بـ «الساعة 24» أن تهديدات بالقتل وصلت للمستشار  محسن على البوسيفي دفعته لمغادرة مدينة طرابلس، على خلفية إصداره حُكماً بالإعدام على أحد عناصر أنصار الشريعة الهاربين من مدينة بنغازي.

وفي سياق التحريض ضد المستشار محسن البوسيفي، كان حمد العشيبي، الناطق باسم ما يسمى بـ«تجمع قادة ثوار ليبيا»، قد غرد عبر حسابه على تويتر، مطالبًا باغتيال البوسيفي بسبب حكمه بالإعدام على المتطرف محمد التواتي.

وقال العشيبي في تغريدته التي حملت صورة البوسيفي: “هذا الكائن (الحيوان) هو المستشار محسن علي البوسيفي الذي حكم بالإعدام على أحد أفراد قوات درع ليبيا (محمد التواتي) لأنهم تصدوا للمتمرد حفتر الذي يصفه بالجيش ويتهم التواتي بالسعي لقلب نظام الحكم وحيازة سباحة بدون ترخيص/ على أساس قاعدين في سويسرا”، على حد زعمه.

وواصل تحريضه قائلًا: “هؤلاء الشراذم أهداف مشروعة للثوار”، بحسب قوله.

تهديدات بالقتل من طرابلس للقاضي "البوسيفي" .. والسبب إرهابي محكوم عليه بالإعدام 1

وكانت محكمة استئناف طرابلس قد أصدرت حكما حضوريا علي المتطرف محمد التواتي محمد النفار، من مواليد 1982 سكان مدينة جالو بالإعدام رميا بالرصاص، لانضمامه إلى مجموعات متطرفة ومقاتلته القوات المسلحة العربية الليبية في مدينة بنغازي والصادر في 2 فبراير 2021.

وألقى مكتب التحري والمتابعة بجهاز المباحث العامة، على المتطرف بداخل ورشة في منطقة جنزور خلال يناير 2019 ، وكان من ضمن أفراد جهاز حرس المنشآت النفطية  وتحديدا في حقل الطفل، ومنها التحق بالمجاميع المتطرفة عن طريق البر مرورا بمدينة إجدابيا، ومنها إلى مدينة بنغازي 2014.

وتلقى مبلغا ماليا نظير قتاله ضد القوات المسلحة العربية الليبية ومقداره 6500 دينار ليبي، وأصيب مرتان وقد تلقى علاجا في تركيا وتونس عبر مدينة مصراتة.

وتحدث النفار عن جلب العناصر الأجنبية التكفيرية لمقاتلة القوات المسلحة في مدينة بنغازي، وتفخيخهم المنازل والمباني العامة لعرقلة الجيش، وشارك في الهجمات الإرهابية التى استهدفت الهلال النفطي ومدينة إجدابيا.

 

 

مقالات ذات صلة