الدايري: إجراء انتخابات حرة ونزيهة في ليبيا يتطلب إنهاء وجود المليشيات

أكد وزير الخارجية الليبي الأسبق محمد الدايري أن إجراء انتخابات حرة ونزيهة في ليبيا يتطلب إنهاء وجود المليشيات وضبط الأمن تحت سيطرة مؤسسات حكومية موحدة، مشيرا إلى أن هذا أمر يتصل بمدى جدية دعم المجتمع الدولي.

 وأعرب الدايري في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، عن أمله في دعم القيادات السياسية بدول الاعتدال العربي لقضية رحيل القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية

ورجح أن تكون هذه القضية ضمن أهم المواضيع التي ستطرحها القاهرة مع أنقرة خلال الأشهر المقبلة، في ضوء مبادرة التقارب التركية الأخيرة.

وعن أبرز التحديات التي تواجه حكومة الوحدة الوطنية، أوضح الدايري أنه يصعب على الحكومة الجديدة أن تصحح الأوضاع في مدة يفترض أن تكون قصيرة ومحدودة، في ظل تغول القوى الخارجية في صناعة القرارات المصيرية في ليبيا، والذي يقترن حالياً بوجود قوات أجنبية ومرتزقة من عدة دول، إضافة إلى قضية الأمن الذي لا يخضع لسيطرة الدولة، بل يتعرض لتهديد من تشكيلات مسلحة خارجة عن القانون، حيث يشكل ذلك أهم التحديات الكبرى التي تطرحها الأوضاع المأساوية على الحكومة الجديدة. 

وعن إمكانية نجاح السلطة التنفيذية الجديدة في إخراج المقاتلين الأجانب والمرتزقة، أكد الدايري أن الشعب الليبي لم يقبل تاريخياً بالتواجد العسكري الأجنبي على أراضيه ولن يتغير هذا الموقف، موضحاً أن استمرار هذا التواجد يضعف إمكانات إقامة علاقات طيبة في ليبيا على المدى المتوسط والطويل مع الدول المتورطة في ذلك.

وأضاف: «لدينا يقين أن السلطة التنفيذية الجديدة ستتمتع بزخم شعبي، وسند مجتمعي يعبر علناً عن رفضنا للوجود العسكري الأجنبي».

 

مقالات ذات صلة