29 مليون قطعة سلاح.. «فاتورة» الفوضى والحرب في ليبيا بعد مرور 10 سنوات

كشف تقرير للأمم المتحدة، أن 10 سنوات من الفوضى والحرب في ليبيا خلفت ورائها 29 مليون قطعة سلاح؛ ولم تغرق تلك الكمية الضخمة من الأسلحة ليبيا فقط في الفوضى، بل امتد تأثيرها إلى خارج حدودها، ويتجدد حظر التسليح على ليبيا بشكل متكرر، ورغم ذلك تواصل دولا مثل تركيا منذ سنوات إغراقها بشحنات السلاح.

التقرير الذي صدر في فبراير العام الماضي، كشف أيضاً أن ليبيا باتت أكبر مخزون في العالم من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة، موضحا أن “هناك ما بين 150 و200 ألف طن من السلاح في جميع أنحاء البلاد”.

تلك التحذيرات، أطلقها رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي في فبراير 2020، خلال مشاركته في القمة الإفريقية العادية الـ33، تحت شعار “إسكات البنادق وتهيئة الظروف للتنمية في إفريقيا”، حيث أكد أن الوضع في ليبيا قد يجعل منها مركزا لتوزيع السلاح في أفريقيا.

الصورة السابقة، مثلت تجسيدا لعقبة أساسية تواجه السلطة الليبية الجديدة خلال المرحلة الانتقالية، حيث يرى خبراء ومحللون أن فوضى السلاح في ليبيا ستظل ممتدة حتى استعادة الدولة قوتها، بحسب سكاي نيوز.

مركزا لتوزيع السلاح إلى إفريقيا

يقول الصحفي الليبي مالك معاذ، إن “بداية كارثة انتشار السلاح كان وقت المعارك التي وقعت بين قوات القذافي والمتظاهرين”، مضيفًا أن “المتظاهرين عندما كانوا يسيطرون على أي مدينة ليبية، كانوا يداهمون المعسكرات ومخازن السلاح ويستولون عليها”.

وتابع؛ “خلال معركة طرابلس، وعندما استولى المتظاهرين على مداخل المدينة، عثروا على مخازن بها كميات كبيرة من الأسلحة الروسية المتطورة، والتي كانت نقطة فاصلة في معركة طرابلس”.

وأوضح أنه “في هذا الوقت، لم تكن هناك جهة لحراسة هذه المخازن بعد سيطرة المتظاهرين عليها، وأن المواطنين تجمعوا وحصلوا على هذه الأسلحة كنوع من الحماية الأمنية”.

وأردف أن “ليبيا أصبحت مركزا لتوزيع السلاح إلى إفريقيا، بل امتد الأمر لتوريد سلاح داخل قطاع غزة، وهو ما كشفته وثائق تم الإفراج عنها في فبراير الماضي 2021، ونشرتها صحيفة التايمز البريطانية، حيث تم تهريب السلاح الليبي إلى غزة خلال فترة حكم تنظيم الإخوان الإرهابي لمصر”.

الإخوان والسلاح

“جماعة الإخوان الإرهابية، هي التاجر الأول للسلاح الليبي”، معلومة أثبتتها الوثائق التي نشرتها صحيفة التايمز، مبينة أن حركة “حماس” شكلت شبكة تهريب عبر شخص يدعى مروان الأشقر وهو مبعوث الحركة إلى ليبيا”، حاولت نقل صواريخ مضادة للطائرات والدبابات إلى غزة.

وكشفت الوثائق، عن استخدام شبكة التهريب لشفرات سرية مكونة من عدة كلمات، منها كلمة “جاكوزي” للتعبير عن احتياجهم لنقل صواريخ حرارية من ليبيا إلى القطاع، و”صيد الفيلة” لنقل صواريخ تستهدف الدبابات.

وأكد الصحفي الليبي، أن “مصراتة هي التي دعمت مليشيات فجر ليبيا (المكون العسكري للإخوان) في عام 2014 بالسلاح أثناء اجتياحها طرابلس، كما أنها فتحت خطا واسعا لتنظيم أنصار الشريعة الإرهابي عن طريق البحر لإمداده بالسلاح في مدينة بنغازي الليبية أثناء حرب الجيش الليبي ضدهم”.

وأشار معاذ إلى الاشتباكات الأخيرة التي وقعت في طرابلس، وما قامت به تركيا بإدخال آلاف الأطنان من السلاح عبر مطاري معتيقة ومصراتة، لدعم الإخوان ومليشياتها.

سيطرة الجيش الليبي

من جانبه، قال المحلل العسكري الليبي معتصم الحواز، إن “مدينة بنغازي قد تكون آمنة إلى حد ما منذ سيطرة الجيش الليبي، حيث تراجع ظهور السلاح في أيدي المواطنين منذ ذاك الحين.

وأضاف «الحواز» أن “هناك عدة مبادرات بعد الثورة الليبية شهدتها المدن لجمع السلاح، وبالفعل أقدم كثير من المواطنين على تسليمها، إلا أنه فور حدوث خلافات سياسية بسبب تنظيم الإخوان الإرهابي عادة ظاهرة انتشار السلاح مرة أخرى”.

وتابع؛ “لا يوجد ليبي لم يتذكر الطائرات التي كانت تحط في مطار مصراتة، وهي محملة بالسلاح منذ عام 2013، مما أدى إلى انتشار السلاح في الأسواق”، مؤكدًا أن “الحل الوحيد لمنع انتشار السلاح هو فرض دولة القانون وتطبيق قوانين صارمة وتجريم كل من يحمل السلاح دون رخصة”.

 

مقالات ذات صلة