«البيوضي»: دعم مسار الوحدة «الأعرج» أفضل من تفككنا وسقوطنا كفريسة

علق الناشط السياسي من مصراتة سليمان البيوضي، على أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس، معتبرًا أن دعم مسار الوحدة الذي وصفه بـ «الأعرج» وبكل #التباساته أفضل من التفكك الذي عايشناه وأسقط دولتنا كفريسة منهكة ينهشها الجميع .

وأضاف «البيوضي»، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن ” العبرة أننا في ليبيا لا نملك ممرا مائيا، لكننا نملك المجال الحيوي الواسع والثروات المفقودة، ولدى دولتنا القدرة على أن تكون رقما صعبا في المعادلة الدولية والإقليمية”.

وتابع؛ “لكن غياب مفهوم الدولة الوطنية والتفكك الذي نعيشه بسبب العبور للخارج هو ما يهدد الكيان الوطني بالتفكك في أي لحظة وإن حدث ذلك لا سمح الله فإن أي طرف لن يملك القدرة على التأثير ومن هذا المنطلق فإن دعم مسار الوحدة الأعرج وبكل التباساته أفضل من التفكك الذي عايشناه وأسقط دولتنا كفريسة منهكة ينهشها الجميع”.

وحول أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس، قال  «البيوضي»،  إن “الدرس المستفاد في صراع الإيرادات بين الدول، ولعله أظهر أسباب الدور الإقليمي الكبير لمصر الذي ازداد منذ الاكتشافات الكبيرة في حقل ظهر المصري شرق المتوسط ، أما صراع الإيرادات فيعود لمسألة تتعلق بإدارة القناة بلجنة دولية فمنذ تأميمها في العام 56 لم تتوقف تلك الدعوات والمحاولات”.

وأردف؛ “لذا فإن التشكيك في قدرة المصريين على حل الأزمة أو التعامل معها كان من أكثر الممارسات الإعلامية علنية، وعندما أُنْجزت المهمة كان هناك تشكيك ولم ينته الأمر إلا بإعلان فتح القناة بشكل رسمي مساء أمس”.

وختم موضحًا أنه  تجدر الإشارة إلى أن “صراع الممرات المائية يتعاظم في الأروقة الدولية منذ زمن ولكنه يزداد بازدياد حجم التبادل التجاري وأكبر صراع يدور حاليا في منطقة الشرق الأدنى «مضيق ملقه» ومنه يمر ما يتجاوز 40‎%‎ ‎ من حجم التجارة العالمية”.

مقالات ذات صلة