«حويلي»: من الصعب جدا تنظيم استفتاء على الدستور وانتخابات لضيق الوقت

قال عضو اللجنة القانونية بملتقى الحوار عبد القادر حويلي، إن أعضاء مجلس الدولة الاستشاري يفضّلون أن تكون الانتخابات مستندة إلى دستور لا قاعدة دستورية حتى لا يُتَّهم المجلسُ بصنع دكتاتور جديد، على حد تعبيره.

وأضاف حويلي، في تصريحات صحفية لـ«منصة فواصل» أنّ الانتخابات قد حُدّد موعدها في ديسمبر فمن الصعب جدا تنظيمُ استفتاء على الدستور وانتخابات في هذا الوقت القصير والضيّق.

ولفت إلى أن الهيئة الدستورية منتخبة، فقد اقترحنا في اجتماع القاهرة الأول والغردقة أن يمرَّر الدستور على مجلسي الدولة والنواب لاعتماده دون استفتاء، لكسب الوقت والجهد والمال، لكن مجلس النواب رفض المقترح وأصرّ على الاستفتاء .

وأشار إلى أن مجلسي الدولة والنواب اتفقا في اجتماع الغردقة الثاني على قاعدة دستورية وتعديل الإعلان الدستوري، وقد صوّت عليها المجلس الأعلى للدولة، وننتظر مناقشته في مجلس النواب.

ولفت إلى أن اللجنة القانونية لملتقى الحوار السياسي، أتمّت 90% من القاعدة الدستورية التي ستقام عليها الانتخابات، وننتظر أن تعقد البعثة اجتماعا للملتقى لاعتمادها رسميًّا.

وشدد على أن القاعدة الدستورية التي سيعتمدها الملتقى يفترض أن تظلّ احتياطية في حال لم يُصوّت مجلس النواب على القاعدة المتفق عليها بين المجلسين في الغردقة.

وبين أن الأمور تسير حتى الآن في نصابها ولن تتعثر الانتخابات، وتبقى الترتيبات الأمنية والمالية.

وتابع:” نأمل وضع ترتيبات أمنية لدعم الانتخابات، خاصة في المنطقة الشرقية، أمّا الدعم المادي فقد خصصت الحكومة 100 مليون دينار لدعم مفوضية الانتخابات”.

مقالات ذات صلة