«غويلة»: المقصود بالهتاف ضد الإخوان والدواعش خدمة الطواغيت وإخافة المسلمين

زعم عبد الباسط غويلة، عضو ما تعرف بهيئة علماء ليبيا ودار الإفتاء بقيادة المفتي المعزول الصادق الغرياني الداعم للجماعات الإرهابية، أن المقصود بالهتاف ضد الإخوان والدواعش هو خدمة الطواغيت وإخافة المسلمين، بحسب وصفه.

وقال غويلة في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “لا دواعش لا إخوان. الردع في الميدان، ظهر فيديو وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي يقولونه في تدريبهم (لا دواعش لا إخوان)”، على حد قوله.

وأضاف “هل يعقل يتربى «جيش» على هذه العقيدة، المفترض فيه أن يتربى على عقيدة حب الله ورسوله والدفاع عن الأعراض والوطن، لا أن يتربى على الغل والحقد وعبارات تدل على منهج خطير، وللدولة أن تستوعب جميع أبنائها بالعلم والحوار مع جميع الأفكار، ومع القضاء العادل لمن أجرم، وثبت إجرامه وظلمه”، وفقا لتعبيره.

وتابع “لا أظن المقصود من هذا النشيد الذي يرددونه في تدريبهم إلا كل مسلم يخالفهم في أي مسألة صغيرة أو كبيرة، وبالتالي تلفق لهم التهم الجاهزة على أهوائهم وأهواء من علمهم هذه النشيد. وكنت أتأمل أن أسمع نشيدا يخيف أعداء الله بدل من نشيد يخيفون به المسلمين”، بحسب حديثه.

واستطرد “علما بأن الدواعش صنيعة مخابراتية دولية، وهم يعلمون ذلك. وأما خلافنا مع أي مسلم، مهما كان هذا الخلاف، فالحوار بيننا والتواصي بالحق والتواصي بالصبر لا بالشعارات والأناشيد التي تخدم الحكام والطواغيت الذين لا يفرقون بين مسلم ومسلم مهما كان توجهه”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة