وزيرة الخارجية: عودة السفارة الصينية لطرابلس مهمة للمساهمة في إعادة الإعمار

عقدت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي، نجلاء المنقوش، اليوم الأربعاء، اجتماعا مع القائم بالأعمال في سفارة الصين، وانغ تشيمين، وذلك في حضور مدير إدارة شؤون آسيا وأسترالية، محمد الزناتي.

وأكدت المنقوش على أهمية عودة السفارة الصينية لممارسة عملها من العاصمة طرابلس، وافتتاح قنصلية صينية في بنغازي بعد تحسن الأوضاع الأمنية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقالت إن عودة السفارة ستمهد الطريق لعودة الشركات الصينية لاستكمال أعمالها المتوقفة في مدينتي بنغازي وطرابلس والمساهمة في إعادة إعمار ليبيا.

وقالت المنقوش إن الصين ودورها العالمي مهم، لارتباطها بعلاقات صداقة وتعاون وثيقة مع دولة ليبيا وتنفيذها مشاريع ضخمة في مجالات البنية التحتية والمواصلات والاتصالات.

من جانبه، أفاد القائم بالأعمال بأن بلاده ترحب بتشكيل حكومة وحدة وطنية ونيلها الثقة من مجلس النواب وتوحيد المؤسسات وبداية مرحلة من الاستقرار الأمني والانتعاش الاقتصادي، لافتًا إلى أن بكين تدعم إجراء الانتخابات في موعدها المقرر نهاية السنة الجارية.

وذكر القائم بالأعمال بأن الجانب الصيني سيدرس عودة السفارة إلى طرابلس قريبا، مؤكدًا أن الشركات الصينية تستعد للعودة إلى ليبيا، كما أشار إلى أهمية استمرار الدعم المتبادل في المحافل الدولية بين الصين ودولة ليبيا.

وقالت الخارجية إن الاجتماع تطرق إلى تعزيز التعاون الثنائي وعقد اجتماعات لجنة التشاور السياسي واللجنة المشتركة في المستقبل القريب، وكذلك دور ليبيا في إطار منتدى التعاون العربي الصيني الأفريقي ودعم الصين لمطلب الاتحاد الأفريقي لإصلاح مجلس الأمن بالأمم المتحدة والحصول على مقعد دائم.

مقالات ذات صلة