“الأمم المتحدة” تنظم حفلا لإعادة بنا وتأهيل كورنيش بنغازي على البحر المتوسط

أعاد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) في إطار  مشروع ” المرونة من أجل ليبيا” وبدعم من الاتحاد الأوروبي  بناء الكورنيش الواقع في منطقة سيدي أخريبش التاريخية في مدينة بنغازي الممتدة على طول البحر الأبيض المتوسط.

وقال البرنامج في إيجاز صحفي، غطت الإنشاءات مساحة 9000 متر مربع وشمل التجصيص والبلاط والإنارة وتوصيل الكهرباء بالإضافة إلى إضافة التركيب الفني في بنغازي لإحياء المعلم الجديد، متابعة، يعتبر الكورنيش قلب مدينة بنغازي القديمة، وقد تضررت المنطقة ، التي تقع على أنقاض مدينة برنيكي اليونانية القديمة ، من جراء الصراع الذي خلف العديد من المباني في حالة ركام أو آثار طلقات نارية. يهدف تجديد الكورنيش إلى إعادة الحياة إلى أحد أكثر المناطق شهرة في المدينة وتوفير مساحة عامة معززة للسكان المحليين والزوار للاستمتاع بها.

وقام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والاتحاد الأوروبي بتسليمها لبلدية بنغازي في حفل أقيم اليوم على الكورنيش، فيما قال رئيس بلدية بنغازي صقر أبو جوري: ‘نحن سعداء جدًا بهذا الإنجاز العظيم ، ولإعطاء أهمية لمنطقة الكورنيش التي لها قدسية خاصة بالنسبة لنا. إن إعادة الإعمار ستجمل المدينة وستزيد من المناطق الترفيهية لسكان بنغازي بالإضافة إلى توفير معلم سياحي يطل على البحر .

من جانبه ، قال سفير الاتحاد الأوروبي خوسيه ساباديل: “يفخر الاتحاد الأوروبي بدعم إعادة تأهيل الكورنيش ، وهو معلم في قلب مدينة بنغازي القديمة. ندرك الصعوبات التي يعاني منها المواطنون في بنغازي ، جراء الصراع الماضي والدمار الذي أصاب المدينة،  نأمل أن توفر هذه المبادرة مساحة للترويح عن النفس تستحقها أسر بنغازي. بينما تتحد المؤسسات الليبية للتحضير للانتخابات واستعادة الخدمات والبنية التحتية ، نأمل أن يمثل تجديد كورنيش بنغازي خطوة نحو إعادة إعمار أكثر شمولاً لمدينة بنغازي في السنوات القادمة “.

و تابع الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا جيراردو نوتو، بأن تحسين الأماكن العامة في ليبيا أمر بالغ الأهمية في جهودنا لتعزيز السلام والتماسك الاجتماعي في بلد عانى من الصراع والانقسام والدمار. إن توفير الوصول إلى مكان عام آمن وحيوي وشامل مثل هذا سيكون له أيضًا تأثير إيجابي على الرفاهية العقلية والبدنية للمقيمين، وتعزيز التماسك الاجتماعي، هذا الموقع المعاد تأهيله سيجعل سكان بنغازي فخورين كرمز لإعادة بناء مدينتهم ومجتمعهم .

ويهدف مشروع ‘المرونة من أجل ليبيا’ إلى دعم السلطات المحلية لاستعادة تقديم الخدمات الأساسية وفرص الأمن وسبل العيش، و حتى الآن ، يستفيد 1.7 مليون شخص من إعادة تأهيل أكثر من 30 بنية تحتية اجتماعية رئيسية ، وتوفير المعدات الصحية الأساسية واستثمار مليوني دولار في المياه والصرف الصحي.

ويتم تنفيذ هذا المشروع في إطار برنامج إدارة تدفقات الهجرة المختلطة في ليبيا من خلال توسيع مساحة الحماية ودعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية’ الممول من نافذة شمال إفريقيا لصندوق الاتحاد الأوروبي الاستئماني للطوارئ لأفريقيا. الهدف الرئيسي من هذا البرنامج هو تعزيز حماية وصمود المهاجرين واللاجئين والمجتمعات المضيفة في ليبيا بشكل شامل مع دعم إدارة الهجرة المحسنة على طول طرق الهجرة في البلاد.

مقالات ذات صلة