الجدال: وجود «العرادي» في المشهد مصيبة.. وستتأجل الانتخابات حتى يسيطر عليها الإخوان

وجه المحلل السياسي المختار الجدال، انتقادا لاذعا حول وجود العضو المؤسس لحزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، عبدالرزاق العرادي،  في المشهد السياسي الليبي.

واعتبر «الجدال»، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن «العرادي إينما حشر أنفه هناك مصيبة»، متسائلا: «لا أدري لماذا الأصرار على وجود العرادي في مشهد حوله إلى طبيخة إخوانية»، حسب قوله. 

وأوضح أن «القاعدة الدستورية لانتخاب الرئيس من البرلمان خطورتها أنه بالإمكان شراء أصوات ثلثية، لكن لا يمكن شراء أصوات كل الشعب في حال أن تكون القاعدة الدستورية انتخاب الرئيس مباشر من الشعب».

وحذر من تزوير انتخابات مجلس النواب في تلك الظروف، قائلا: «انتخاب مجلس نواب جديد فيه خطورة أيضا، من الممكن جدا التزوير في وجود سيطرة مليشيات منتشرة وفي ظل ظروف أمنية هشة، وفي ظل وجود جماعة لديها مال فاسد، وفي ظل تشرذم تيار وطني».

وأكد بقوله: «من الضرورة إعادة النظر في شكل وتركيبة موظفي أجهزة المفوضية العليا للانتخابات وفروعها فهي خلال العشر سنوات لحقها الصداء “والسوس” وتحتاج إلى سمكرة وإعادة طلاء».

وقال «ستتأجل الانتخابات حتى يحكم الإخوان سيطرتهم على مشهد إجرائها، حينها ستكون هناك انتخابات كما يريدون وسيديرونها كما يحلوا لهم».

وانتقد تحكم المليشيات في بعض المشاهد السياسية، قائلا: «عيني عينك يمارسون الكذب، فالمليشيات دخلت وزارة الداخلية والوزير تم تهريبه ثم أنكروا تعرض الوزارة اقتحام فالمليشيات تحكم وتفرض سطوتها» .

مقالات ذات صلة