«بو الخطابية»: نرفض أي عمل غوغائي يوقف العمل بميناء الحريقة النفطي

قام فرج هاشم بو الخطابية رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق، بزيارة لميناء الحريقة والمصفاة، للوقوف على المشاكل التي تعيق العمل بالشركة.

وقال بيان صادر عن شركة الخلي العربي للنفط: “رافق بو الخطابية، خلال الزيارة، عبد الكريم علي نصر عضو المجلس التسييري ونصر شرح البال مهندس المشروعات وكان في استقبالهم رجب سحنون مراقب الميناء والمصفاة وعدد من المسئولين بالميناء”.

وأضاف البيان “تناولت الزيارة، بحث العمل بالموقع والمشاكل التي تعيق العمل ودعم الشركة للبلدية، كما تم تكريم فرج بو الخطابية من قبل مراقب ميناء الحريقة النفطي والمصفاة رجب سحنون وتسليمه شهادة تقدير عرفانا بجهوده ودعمه للشركة”.

بدوره، قال بو الخطابية خلال زيارته للميناء: “سمعنا أن هناك البعض ينون الاعتصام لقفل الميناء وهذا عمل نعتبره غوغائيا وضد المصلحة العامة، وإذ نحن نحرص على وحدة الإدارة بعيدا كل البعد عن الفوضى والهمجية ومن خلال عملنا الفترة الماضية ليس لدينا أي ملاحظات على الشركة وتقوم بواجبها ع ما يرام ونشكر التعاون مع البلدية سواء عن طريق مرسى الحريقة أو عن طريق الإدارة العامة ببنغازي”.

وتابع “نرفض بكل شدة أي عمل عشوائي ونحن مجتمع واحد ونسعى إلى استقرار العمل بهذا الموقع ولا نسمح أن يقوم أي شخص بإعاقة العمل به، كما لا نسمح بقيام أي اعتصامات داخل الموقع، وشركة الخليج العربي للنفط هي صرح اقتصادي كبير يدعم الاقتصاد الوطني”.

واستطرد “نتقدم بهذه المناسبة بالشكر لمحمد بن شتوان رئيس لجنة الإدارة السابقة وفضل الله عيسى أحتيتة، رئيس لجنة الإدارة الحالي بالشركة وكافة العاملين بها، كما نتقدم بجزيل الشكر لمصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة للمؤسسة الوطنية للنفط الذي قدم الدعم لهذه المدينة مع شركة الخليج العربي للنفط بشكل مستمر”.

واستكمل “أفادني صنع الله برغبتهم ببناء مصحة للنفط بمدينة طبرق بعد تخصيص قطعة أرض مناسبة وهذا يأتي ضمن الجهود المبذولة لدعم هذه المدينة ونؤكد من منبرنا هذا بأننا ضد أي عمل غوغائي أو تخريبي بهذه البلدية”.

من جانبه، قال سحنون: “تشرفنا اليوم بزيارة فرج بوالخطابية، رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق والوفد المرافق له لميناء الحريقة النفطي والمصفاة ونتقدم بالشكر والثناء للسادة رئيس وأعضاء المجلس التسييري على هذه الزيارة”.

وأضاف “الاعتصام بالميناء من قبل حرس المنشآت يعيق عمل الشركة، كما أن التجاذبات لا تخدم الموقع، خاصة بأن الشركة كانت ولا تزال الداعم الأول لبلدية طبرق ومساعدتها في إنها جزء من أعمال المدينة، وأشكر رئيس وأعضاء المجلس التسييري على زيارتهم ودعمهم للشركة”.

مقالات ذات صلة