مدير إدارة التطعيمات: لن نبدأ حملة التحصينات بلقاح كورونا قبل تقرير “الرقابة على الأدوية”

أكد مدير إدارة التطعيمات عبد الباسط سميو، أن اللقاحات الموجودة في المخازن المعتمدة لدى المركز الوطني لمكافحة الأمراض لم يتم التصرف بها بعد.

وقال سيمو، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، إنهم لن يشرعوا في توزيع اللقاح قبل صدور التقرير النهائي من مركز الرقابة على الأدوية، مشيرا إلى أن حملة التطعيمات بدأت بشكل رمزي عبر تطعيم مسؤولين حتى يعطوا الثقة للمواطنين

وجاء ذلك تعليقا على مطالبة مدير مركز الرقابة على الأغذية والأدوية، عبد الله محمد عبد الله، المركز الوطني لمكافحة الأمراض بعدم البدء في تطعيمات لقاح كورونا حتى انتهاء الإجراءات الرقابية.

وأشار عبد الله في خطاب إلى المركز الوطني لمكافحة الأمراض، طالعته “الساعة 24″، إلى أن مدير إدارة الرقابة الدوائية أفاد بأن الاختبارات المطلوبة للتأكد من سلامة لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا المضادين لفيروس كورونا، سيتم الانتهاء منها خلال 3 أيام.

ونوه الخطاب إلى أن شحنات اللقاح تم الإفراج عنها مؤقتا حاليا، وأن التصرف فيها قبل إجراء التحاليل اللازمة عليها للتأكد من سلامتها وقبل أن يتم منحها شهادة الإفراج النهائي من المركز، يعتبر خرقا للإجراءات المعمول بها.

وأكد الخطاب أن مركز الرقابة على الأغذية والأدوية هو المخول بالتفتيش والرقاب على الأدوية واللقاحات.

وطالب الخطاب المركز الوطني لمكافحة الأمراض بالتحفظ على شحنات لقاح كورونا بالمخازن وعدم التصرف فيها أو البدء في عمليات التطعيم إلا بعد انتهاء الأعمال الرقابية، وإصدار شهادة الإفراج الجمركي النهائي، مخليا مسؤوليته عز خرق الإجراءات المعمول بها

وأعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية «عبدالحميد دبيبة»، أمس السبت، انطلاق الحملة الوطنية للتطعيم ضد فيروس «كورونا» من مقر فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض بسوق الجمعة، بتلقيه أول جرعة من اللقاح، رفقة عدد من الوزراء في الحكومة.

ووصلت تباعا خلال الأيام الماضية، 300 ألف جرعة من اللقاح، ومن المنتظر أن تصل بقية الشحنات بشكل متتالٍ خلال الأسابيع القادمة.

مقالات ذات صلة